استاد الدوحة
كاريكاتير

فوساتي :سأخرج مرفوع الرأس 

المصدر: محمود الفضلي

img
  • قبل 1 سنة
  • Thu 01 June 2017
  • 12:48 PM
  • eye k

لم نكن في إستاد الدوحة  ونحن نحاور الاورغوياني خرخي فوساتي مدرب المنتخب القطري الأول نبحث عن التأكيد على ما كنا قد إنفردنا به من ان مباراة كوريا الجنوبية ستكون الاخيرة للرجل على راس الإدارة الفنية للعنابي حيث نيته تقديم إستقالته، ليقينا بأن الخبر صحيح بنسبة 100%..بيد اننا اردنا ان نعرف الاسباب التي دعت المدرب العنيد الى رمي المنديل بتلك الطريقة بطلب إنهاء التعاقد، فربما تكون المسالة غير ذلك، كأن يكون الرجل مدفوع نحو تقديم الإستقالة بغية حفظ ماء الوجه خشية  قرار إقالة ثان تماما كما حصل في الحقبة الأولى عندما فك الإتحاد الإرتباط بفوساتي بشكل تعسفي ما ترك أثرا سلبا في قلب المدرب الاوروغوياني  الذي ما زال حتى اللحظة يتحدث عن موقف يعتبره هو الاسوأ له في تاريخه التدريبي .
 وبالرغم من محاولة فوساتي عدم التاكيد لكنه في الوقت ذاته لم ينف ان الامور ذاهبة في إتجاه انهاء العلاقة بالتراضي مؤكدا بانه تولى تدريب العنابي من الباب الواسع فلا يريد ان يخرج من النافذة على حد تعبيره ويريد ان ينهي الامور في أحسن طريقة واحسن حال حفاظا على العلاقة الوطيدة التي تربطه بالمسؤولين عن الكرة القطرية الى جانب تأكده ايضا بانه سيترك المنصب برأس مرفوعة بعدما قدم كل ما بوسعه من اجل ان يحقق الهدف المنشود .
تأكيد الرجل على الخروج براس مرفوعة من مهمة قيادة العنابي رغم عجزه عن تحقيق الهدف المسطر ببلوغ نهائيات كاس العالم المقبلة في روسيا، كان له عديد الاسباب التي ساقها فوساتي خلال الحورا مؤكدا بأن الخروج من الإقصائيات المونديالية كان بفعل فاعل على إعتبار ان التحكيم الحق بالمنتخب القطري ظلما واضحا وفاضحا في مباراتي إيران التي جرت في الدوحة وأوزباكستان التي جرت في طشقند، حيث  تغاضى الحكمين بشكل لم يجد له المدرب تفسيرا عن ركلتي جزاء واحدة في كل مباراة، خلافا الى اخطاء اخرى دفعت فوساتي للقول بان العنابي لعب الند للند امام إيران واوزباكستان بيد ان المنتخب القطري لم يقو على مناددة الحكمين في المباراتين، وشدد فوساتي بأنه وجهازه الفني المعاون ولاعبيه لم يقصروا وقدموا كل ما بوسعهم خلاال التصفيات المونديالية حيث اثبت المنتخب القطري انه فريق قوي وقادر على المنافسة بدليل النتائج القريبة جدا التي خسر بها المباريات امام فرق تعد ذات باع طويل في الإقصائيات المونديالية .
الحوار تضمن الكثير من التفاصيل خصوصا تلك التي تتعلق بمستقبل الرجل بعدما تم نقله هنا وهناك في الكرة القطرية سواء بالتعاقد مع نادي قطر او العودة الى الريان لينفي كل ذلك مؤكدا بأن العروض التي تلقاها كلها خارجية...
ملف إنتهاء المهمة 
عموما البداية كانت من الملف الساخن عندما سالنا فوساتي عن مسالة انتهاء إرتباطه مع العنابي عقب مباراة كوريا الجنوبية فقال : 
لم اعتد الكذب..فالحقيقة اننا فعلا ماضون نحو هذا الامر وفي الطريق لأنهاء التعاقد، لكن القرار النهائي سيتم أتخاذه بعد مباراة كوريا الجنوبية وسيكون القرار مشتركا مع المسؤولين في الإتحاد ..فالعلاقة التي تربطني بالمسؤولين عن الكرة القطرية سواء رئيس الإتحاد او المسؤولين الاخرين تحتم علي التعامل مع الامر بالطريقة المثالية من خلال التباحث في الامر المسالة وان يكون القرار مشتركا ..لقد تم التعاقد معي بطريقة محترمة ومثالية ودخلت الى المنتخب من الباب الرئيسي لا اريد ان اخرج من النافذة اريد ان اخرج كما جئت وبرأس مرفوعة ايضا .
وهل الوقت مناسب لإنهاء الإرتباط من وجهة نظرك خصوصا وأن التصفيات لم تنته بعد ؟
اعتقد انها نهاية حقبة ..شخصيا اريد الأفضل للمنتخب القطري ربما لا اكون قطري الجنسية لكني ما أتمناه لهذا البلد هو نفس شعور وإمنيات كل ابنائه، لا اريد ان اكون حجر عثرة في منتصف طريق..اعتقد انه في السابق كانت المنتخبات القطرية تقاتل من اجل الوصول الى المونديال عبر التصفيات لكن المونديال المقبل سيكون هنا في قطر عام 2022 والمنتخب القطري سيكون مشاركا بصفة صاحب الضيافة..وبالتالي اعتقد انه وبعد مباراة كوريا الجنوبية سيكون على المسؤولين ان يقرروا الطريق التي سيسلكوها..ولا اقصد طبعا الامور المتلعقة بالمونديال على إعتبار اني مؤمن تماما بان قطر ستقدم أفضل نسخة لنهائيات كاس العالم من النواحي التنظيمية واللوجستية والملاعب وكل الامور المتعلقة بالبطولة وتنضيمها، لكن الحديث هنا عن افضل مستوى يمكن ان يقدمه الفريق الوطني القطري ..ومن وجه نظري الشخصية يجب أن تكون هناك خطة واضحة ويجب ان يتم وضع حد للنقاش خصوصا الجدل حول مسالة تكوين الفريق حيث القول انه بالإمكان  الإستعانة بالمجنسين ثم بعد ذلك يخرج من يقول بانه لا يريدهم  ..وبهذه الطريقة لا يمكن ان يتم إنجاز الخطة ..ليس مهما ان نكون داخل المشروع او خارجه لكن المهم هو مصلحة المنتخب القطري.
اللاعبون قدموا ما بوسعهم 
تتحدث عن الخروج برأس مرفوعة رغم ان الهدف المنشود ببلوغ نهائيات كاس العالم في روسيا لم يتحقق ؟
الخروج براس مرفوعة نعم ..لاني قدمت انا وطافمي المساعد واللاعبين كل ما بوسعنا ولم نال جهدا في مساعدة الفريق على البقاء طرفا في معادلة المنافسة على التاهل، لكن يمكنني القول ان هناك جزئيات خارجة عن إرادتنا تحكمت بمصير المنتخب ومشاكل لا يمكنني انا او الجهاز المعاون او اللاعبين حلها...حزين طبعا لعدم تحقيق الهدف المنشود بالتأهل الى نهائيات كاس العالم رغم اني لم ابدا العمل مع المنتخب منذ البداية بل تمت دعوتي بشكل طارئ بعد خسارة مباراتي إستهلال التصفيات امام المنتخبين الإيراني والاوزبكي وقد عملنا بكل جهد ووقدمنا ما بوسعنا وسنواصل العمل حتى مباراة كوريا الجنوبية ومن ثم نرى ما يمكن ان يحصل .
 ما هي الجزئيات الخارجة عن إرادتكم والتي عقدت موقف المنتخب وساهمت في خروجه من التصفيات ؟
الحقيقة ان الامور كانت مقعدة في بعض الاحيان لقد واجهنا ظروفا صعبة . فتذكرون كيف كانت الامور مثلا قبيل مباراة الصين لم نستطع ان نجهز الفريق بالطريقة التي اردناها، الرحلة كانت تستغرق 7 ساعات فقط بشكل مباشر الى المدينة التي سنواجه فيها المنتخب الصيني، لكن على ارض الواقع إحتاجت  الرحلة الى 24 ساعة خلافا الى الضغوط الكبيرة التي وضعوهوها على لاعبينا الذين لم يخوضوا حصصا تدريبية..ناهيك عن المشكلة الاخرى التي سبقت المباراة والمتعلقة بإيقاف اربعة لاعبين لاسباب أجهلها لاني لم اكن موجودا لكن تابعت تلك الاحداث عبر الفيديو، وعرفت ان ما جرى امام المنتخب الإيراني في طهران امرا لا يمكن ان يصدق والتعامل الذي ابداه الإتحاد الدولي مع تلك القضية غير منطقي بالمرة فكيف يمكن ان يكون الفريق المنافس قد أفتعل المشكلة وهاجم لاعبينا ثم يأتي القرار بإيقاف اربعة لاعبين من المنتخب القطري (ثلاثة لمبارايتن ولاعب لثلاث مباريات) في حين تم ايقاف لاعبين منهم لمباراة واحدة فقط ..هذا امر لا يصدق كيف يمكننا التعامل مع مسالة كهذه واقصد هنا الجهاز الفني او اللاعبين ..والغريب في الامر انه بعد مباراة الصين سمعت ان الجماهير والشارع الكروي المحلي عبرت عن خيبة املها لنتيجة التعادل .
 ربما لان التعادل لم يكن النتيجة المامولة حيث الحاجة الى الفوز للإبقاء على حظوظ المنافسة على التاهل ؟
دعني اسالك سؤالا .. كم مرة تاريخيا ذهب المنتخب القطري الى الصين وحقق الفوز  هناك ؟..هي مرة واحدة ولحسن الحظ اني كنت مدرب العنابي انذاك ..إذا العملية ليست بالسهولة التي يعتقدها البعض، لماذا لم يتحدث احد عن نقل الإتحاد الصيني المباراة  الى مدينة اخرى ترتقع 1900م فوق سطح البحر؟ ولماذا لم يتحدث البعض عن تولي مدرب مثل مارتشيلو ليبي للفريق الصيني ما بث فيهم روحا جديدة وإصرار كبير على العودة بإعتبار مباراة قطر الفرص الاخيرة لهم، لماذا لم يتحدثون عن المعضلات التي واجهناها عند السفر بالرحلة المرهقة التي استغرقت 24 ساعة ومع كل ذلك واجهناهم بكل قوة وكنا ندا كبيرا لهم وحرمناهم من تحقيقم مسعاهم بالفوز .
ظلم واضح وفاضح 
لكن الامور حُسمت في مبارتي إيران وأوزباكستان اللتين خسرهما العنابي بذات النتجية بهدف دون رد وودع التصفيات منطقيا ؟
كنت سعيدا بأداء الفريق في كل المباريات..حتى تلك التي خسرناها امام كوريا الجنوبية لقد قدم الفريق اداءا جيدا  وكان يستحق على الاقل الخروج بنتيجة التعادل خصوصا وان المباراة كانت في متناولنا بعدما انهينا الحصة الاولى متقدمين بهدفين لهدف، في الشوط الثاني لعب الفريق بإستراتيجية لم تكن تلك التي تدربنا عليها عندما تراجع اللاعبون الى الخلف وصاروا يبحثون عن التشبثب بالنتيجة، وفي ربع الساعة الاخير بحثنا عن العودة وضغطنا على الفريق المنافس في نصف ملعبه ولم نسنتطع التعديل لكني كنت راضيا كل الرضا عن الاداء وإن كنت حزينا على الخسارة التي لم تكن مستحقة عطفا على الاداء الذي قدمناه امام منتخب قوي بحجم المنتخب الكوري وعلى أرضه وبين جماهيره .. بعد ذلك لعبنا امام سوريا، بالنسبة لي لم يكن الاداء الافضل بالنسبة لنا لقد قدمنا اداءا عاديا رغم اننا إنتصرنا في المباراة ..لعبنا افضل امام كوريا الجنوبية وأمام إيران هنا وامام اوزباكستان في طشقند، لقد فزنا على المنتخب السوري بسبب حصولنا على على ركلة جزاء صحيحة وسجلنا..هذا امر جيد لكن الاداء لم يكن مثاليا..ما استطيع قوله اني كنت سعيدا بما قدمه الفريق بشكل عام في المباريات الخمس التي خاضها الفريق تحت إمرتي، لقد كان فريقا تنافسيا من اعلى طراز بدليل ان الخسارات جاءت بنتائج ضئيلة وبفارق هدف داخل الدوحة وخارجها، ولم يكن من السهل على المنافسين ان يحققوا الفوز علينا وإن إستعان بعضهم بامور اخرى من اجل التفوق على المنتخب القطري منها التحكيم مثلا ؟
وكانك تقول بان التحكيم كان سببا في خروج المنتخب القطري من التصفيات بإعتباره سببا في الخسارات ؟
نتقبل مسالة وقوعنا في بعض الاخطاء كجهاز فني او ان يكون اللاعبون قد وقعوا في اخطاء ايضا في بعض المباريات، بيد ان هناك امور خارجة عن إرادتنا كجهاز فني ولاعبين منها المعوقات التي واجهتنا ومنها التحكيم ايضا ..اقر ان الامور امام كوريا الجنوبية كانت طبيعية جدا حيث خسرنا بسبب بعض الجزئيات في التعامل مع سير المجريات بالتراجع غير المبرر مطلع الشوط الثاني عندما لعبنا نصف ساعة سيئة..وفي مباراة إيران كنا منظمين وقدمنا اداء تكتيكيا جيدا الى حين قبولنا الهدف وبعد ذلك فقدنا التنظيم، لكن رغم ذلك كانت هناك ركلة جزاء واضحة لنا عندما تعرض اكرم عفيف للإعاقة امام مرأى الحكم الذي لم يعلن عن الركلة لا ادري لماذا، ناهيك عن ان لاعبين إثنين من المنتخب الإيراني على الاقل كانا يستحقان الخروج بالطباقة الصفراء الثانية الامر الذي كان سيمنحنا الافضلية واتسائل لماذا لم يقم الحكم بتطبيق القانون ؟.
الحكم نسي القانون 
هل تجد في الامر تعميدا مثلا ..ام انها مجرد اخطاء ؟
لا ادري هذا جزء من عملكم وهو البحث في مثل هذه الامور التي من وجهة نظري اضرت كثيرا في المنتخب القطري..المصيبة ان الامر لم يقف عند مباراة إيران في الدوحة بل تكرر ايضا في مباراة اوزباكستان هناك في طشقند ..لقد كانت الضغوط على المنتخب الاوزبكي كبيرة جدا وكانت هناك جزئية مهمة وهي ان إستمرار الوقت دون قدرة المنتخب الاوزبكي على التسجيل تعني الإندفاع الى الامام أكثر وبالتالي ترك المساحات التي يمكننا من خلالها تحقيق غايتنا بالتسجيل والفوز من خلال الهجمات المعاكسة السريعة، ولما وصل الإرتباك اوجه وبدا مدرب منتخب اوزباكستان البحث عن الحلول الهجومية حيث اخرج المدرب اللاعب راشيدوف وكان يهم بالقيام بتغيير آخر يزيد من اندفاع لاعبيه نحو مناطقنا، وفي تلك اللحظة قدم الحكم الدواء للفريق الاوزبكي عندما  منحهم الخطا الوهمي الذي قيل ان إبراهم ماجد إرتكبه على مشارف منطقة الجزاء ومنه سجلوا الهدف..واعتقد ان الحكم كان اسوا من ذاك الذي أدار مباراة إيران ..لقد ارتكب الكثير من الاخطاء ليس فقط بالخطا غير الصحيح، انما بركلة الجزاء الصحيحة التي لم يحتسبها للاعب لويس مارتن الذي تعرض للإعثار داخل منطقة الجزاء، خلافا الى  لمسة يد واضحة داخل منطقة الجزاء من كرة تباتا والحكم لم يعلن عن شيئء..بإختصار..الحكم نسي القوانين.
الا تخشى ان يقال بانك تقدم الاعذار للخروج من التصفيات ؟
انا لا اقدم الاعذار...انما هي الحقيقة التي جرت على ارض الواقع ومن لا يصدق ذلك فعليه ان يعود الى اشرطة المباريات ويتأكد، لقد لعبنا مباراتين هامتين امام منتخبين مرشحين للتاهل( ايران واوزباكستان ) وواجهناهم بكل قوة بل وتفوقنا عليهم في الكثير من الاحيان، لكنا لا نستطيع ان نواجه الحكم، لم ينتصروا علينا بشكل واضح وبتفوق ميداني يمنحهم الاحقية بالإنتصار بل اخطاء الحكم هي التي سبلتنا حقوقنا..للاسف البعض هناك من يحلل المباريات فقط من نتائجها لكن حتى هؤلاء لا يمكنهم القول بان المنتخب القطري لم يكن فريقا قويا وندا كبيرا وقادرا على الإنتصار حتى على الفرق التي ضمنت التاهل بشكل كبير كالمنتخب الإيراني.
ماذا عن مباراة كوريا الشمالية؟
كان من المفترض انم نلعب امام الإمارات في ذات التوقت وبعد الغاء المباراة عرض علي الجهاز الإداري مواجهة كوريا الشمالية ووافقت شريطة ان تلعب المباراة يوم السادس من الشهر الجاري حتى يكون هناك متسع من الوقت للإستشفاء لا اريد ان اقع في مطب مباراة روسيا التي خضناها قبل ايام قليلة من مباراة رسمية يسبقها سفر طويل ..اعتقد ان المباراة ستكون جيدة لتحضير الفريق للمباراة كوريا الجنوبية.
ماذا عن مستقبلك ..لقد وضعك البعض مدربا لفريق قطر في حين توقع البعض الاخر عودتك الى الريان ؟
هذا الكلام غير صحيح ..لم اتلق اي عروض من أندية قطرية لدي عروض لكنها من خارج قطر، سنركز على مباراة كوريا الجنوبية يوم 13 يونيو وبعدها سيكون لكل حادث حديث.

التعليقات

مقالات
السابق التالي