استاد الدوحة
كاريكاتير

حمرون: أطمح لمعانقة أغلى الكؤوس!

المصدر: فؤاد اسماعيل

img
  • قبل 1 سنة
  • Wed 17 May 2017
  • 11:10 PM
  • eye 768

يخوض فريق السد النهائي السادس له على التوالي في منافسات كأس الأمير، من أجل الظفر باللقب للمرة الثالثة في أربعة مواسم الاخيرة وهو ما يعد في حد ذاته حافزا لكتيبة الزعيم للإطاحة بفريق الريان العائد إلى نهائي أغلى الكؤوس بعد أربع سنوات من الغياب، وقد أكد يوغرطة حمرون القلب النابض في فريق السد جاهزيته للتحدي من أجل معانقة اللقب لأول مرة في مشواره بالكرة القطرية من خلال الحوار الذي خص به "استاد الدوحة" متحدثا عن المباراة الختامية التي ستجمع بين الفريقين مساء الغد على أرضية استاد خليفة الدولي.

 

كيف هي اجواء تحضيراتكم لموعد نهائي كأس الأمير؟
كل شيء على أفضل ما يرام والجميع في الفريق واع بالمسؤولية الملقاة على عاتقنا وما ينتظرنا سواء قبل وأيضا يوم المباراة، التدريبات تجري في ظروف مريحة وتحدوها رغبة وإرادة كبيرة لإحراز اللقب الثاني لنا هذا الموسم بعد تتويجنا بكأس قطر قبل ثلاثة أسابيع من الآن.

تأهل صعب 
أديتم مباراة كبيرة وتمكنت من تحقيق تأهل مستحق أمام فريق الجيش؟ 
كانت مباراة صعبة وشاقة كونها جمعتنا بفريق عنيد يلعب بأوراقه الأخيرة هذا الموسم الذي يعد الآخر بالنسبة له بعد قرار الدمج مع لخويا، وأيضا لأنها محطة العبور الاخيرة لنهائي كأس الامير، من جهتنا كنا نعلم أنها مباراة تلعب على جزئيات صغيرة لذا فبقينا متحدين ومركزين بالشكل اللازم لتفادي ارتكاب الاخطاء التي من شأنها ان تكلفنا غاليا، مع البحث طبعا عن الفعالية اللازمة امام المرمى، وهي الطريقة التي جعلتنا نكسب الرهان ونقتطع تأشيرة العبور إلى المباراة النهائية المنتظرة من طرف الجميع وأتوقعها مثيرة للغاية بين ناديين عريقين في الكرة القطرية.
ما الذي ساهم في اقتطاعكم تأشيرة التأهل للمباراة النهائية؟
كما شاهد الجميع فان مباراة الجيش كانت مفتوحة على كل الاحتمالات نظرا لطريقة اللعب التي اعتمد عليها كل فريق بالاندفاع الكبير نحو الأمام والفرص الكثير التي أتيحت لكلينا خاصة خلال الشوط الاول من اللقاء، التركيز عامل مهم جدا في هكذا مباريات التي تلعب كما قلت على تفاصيل بسيطة وصغيرة قد تكون حاسمة جدا في النهاية، وهو ما أكد عليه المدرب بشكل متواصل، من حسن حظنا اننا تمكنا من التسجيل في الوقت المناسب وحسم الامور في مباراة كانت صعبة للغاية امام فريق الجيش الذي يستحق كل التحية والتقدير لأنه خلق لنا مرة أخرى الكثير من المشاكل سواء على المستويين الهجومي وأيضا الدفاعي من خلال التكتل الجيد للاعبيه بدءا من منتصف الملعب، السيدة الكأس أرادت ان نكون نحن في النهائي وسنقوم بالمستحيل من أجل معانقتها مساء يوم الجمعة. 
ماذا يمثل لك تنشيط نهائي أغلى الكؤوس في أول موسم لك مع الزعيم؟
أنا سعيد جدا بذلك ولو انني متأكد أن بقدرتي تقديم الأفضل بمزيد من العمل وأيضا التركيز، وهو الامر الذي يجعلني دوما مجتهدا وطموحا سواء على المستوى الفردي وأيضا الجماعي من خلال تحفيز زملائي ومساعدتهم في التغلب على انفسهم.

بداية موفقة 
خلال التحاقك بالنادي في بداية الموسم الجاري.. هل كنت تتوقع كل هذه النجاحات؟
لقد تكلموا لي كثيرا عن الظروف المناخية الصعبة وارتفاع درجات الحرارة وأيضا نسبة الرطوبة وكل ما قد يعرقل بدايتي في الكرة القطرية مع فريقي السد، لكن الحمد لله أن فترة الاندماج كانت سريعة وناجحة كون الكل في النادي استقبلوني بشكل مميز وجعلوني أشعر كأنني أنتمي إلى السد منذ سنوات عديدة، وأعتقد أن التتويج بلقب كأس الأمير سيكون أمرا رائعا جدا وإنجازا لا يمكنني أن أطلب أكثر منه خاصة أنه أول موسم لي في قطر، لكن يجب ان يعلم الجميع أن ذلك لم يكن أبدا سهلا وتوجب علي القيام بعمل كبير.
كيف ترى حظوظكم في المباراة النهائية ضد الريان الذي سبق لكم مواجهته ثلاث مرات هذا الموسم؟
لاشك أنها مباراة مهمة ومصيرية وفاصلة لتحديد المتوج بلقب كأس الأمير، أمام فريق نعرفه ويعرفنا جيدا كذلك، لذا فأتوقعها مباراة مفتوحة دون أية مقدمات، كما اتوقعها ثأرية بالنسبة لفريق الريان الذي فزنا عليه بنتائج ثقيلة ذهابا وإيابا بمنافسات الدوري قبل ان نقصيه من كأس قطر وهي المباراة التي تمكنت من تسجيل هدفين فيها. لاشك أن المباراة المقبلة بيننا تختلف اختلافا كليا عن مبارياتنا السابقة ولها حساباتها الخاصة التي سنكتشفها على أرض الملعب، وأتمنى من كل قلبي أن نواصل التألق من أجل الفوز في المباراة النهائية والتتويج باللقب الثاني لنا خلال الموسم الكروي.

بعيداً عن الضغط 
هل يمكن القول بأنكم ستخوضون المباراة بأريحية أكثر كونكم توجتم بكأس قطر عكس الريان الذي لم ينل شيئا هذا الموسم؟
كما قلت لك فاننا سنخوض المباراة بعيدا عن الضغوط الزائدة عن اللزوم التي قد تؤدي بنا إلى فقدان التركيز وهو الامر الذي نتفادى وقوعه قدر المستطاع، ولاشك أننا في ظروف أفضل من فريق الريان الذي لم ينل شيئا الى حد الآن، في حين أننا توجنا بكأس قطر، لكن أؤكد لكم ان شهيتنا تزداد من يوم لآخر ولن نتنازل عن لقب كأس الأمير.
نترك لك ختام هذا الحوار... 
شكرا على الحوار، وإنني سعيد جدا بالمشاركة لأول مرة في نهائي كأس الامير الذي أتمناه عرسا كبيرا جديدا للكرة القطرية وان يستمتع فيه الحضور بالنسوج الكروية الجميلة، متمنيا ان يكون الفوز حليفنا للتتويج باللقب الثاني لنا هذا الموسم، واعدا جماهيرنا بالقتال إلى غاية آخر لحظة من اجل إسعادهم.


 

التعليقات

مقالات
السابق التالي