استاد الدوحة
كاريكاتير

موسى هارون :لاودروب كلمة السر في التأهل للنهائي!

المصدر: فؤاد اسماعيل

img
  • قبل 2 سنة
  • Mon 15 May 2017
  • 12:22 AM
  • eye 675

اقتطع فريق الريان تأشيرة العبور للمباراة النهائية من منافسات كأس الامير إثر إطاحته بنظيره لخويا الذي يعد أحد اكبر المرشحين، وذلك في مباراة مثيرة أحسن لاعبو الرهيب التعامل مع ظروفها وقتلها في الوقت المناسب، وقد عاد بنا اللاعب موسى هارون إلى اهم ما ميز هذه المباراة من خلال حوار مع "استاد الدوحة"، كما تطرق إلى ما قد يواجهه الرهيب في مباراة الختام.
دعنا في البداية نبارك لكم التأهل إلى نهائي أغلى الكؤوس... 
شكرا جزيلا، ولعل الفضل يعود لكل الفريق حيث بقي الجميع متحدا رغم صعوبة المباراة ضد فريق لخويا  الذي يعد أحد أفضل فرق الدوري هذا الموسم وأيضا صاحب خبرة كبيرة في هذا النوع من المواعيد الكبيرة.

مباراة صعبة 
أديتم مباراة كبيرة وتمكنتم من إقصاء أحد اكبر المرشحين للتتويج باللقب...
نعم، كانت مباراة صعبة وشاقة كونها جمعتنا بالفريق المتوج بلقب النسخة الماضية من البطولة، وأيضا لأنها محطة العبور الاخيرة لنهائي كأس الامير. من جهتنا كنا نعلم أنها مباراة تلعب على جزئيات صغيرة، لذا بقينا متحدين ومركزين بالشكل اللازم لتفادي ارتكاب اخطاء من شأنها ان تكلفنا غاليا، وعلينا الآن أن نرتاح بالشكل اللازم ونحاول الاسترجاع سريعا لأن في انتظارنا مباراة نهائية قوية ضد فريق لا يقل خطورة عن فريق لخويا.
ما هي الأمور التي سمحت لكم بقلب الطاولة على لخويا خلال ربع الساعة الاخير من اللقاء؟
تطبيقنا تعليمات المدرب الذي يعد كلمة السر في تأهلنا إلى المباراة من خلال قراءته الجيدة للمباراة وخطته التكتيكية المحكمة التي قام بتحضيرها بعقلانية كبيرة استنادا لأسلحتنا ونقاط قوتنا وأيضا نقاط ضعف المنافس، وأعتقد ان علينا إهداء هذا التأهل لكل الامة الريانية وخاصة المدرب الذي أكد انه ذو خبرة وأيضا حنكة كبيرة.
كيف ترى حظوظكم في النهائي؟
المهمة ليست أبدا سهلة لكن كما قلت نحن مجبرون على التتويج بكأس الامير لتعويض ما ضيعناه هذا الموسم كوننا لم ننل أي لقب الى حد الآن وهو ما يعد أمرا غير مقبول لدى نادي الريان. لقد كان مستوانا متذبذبا جدا في منافسات الدوري التي أضعنا خلالها الكثير من النقاط السهلة التي كانت في متناولنا ولولا ذلك لكنا نافسنا على اللقب إلى آخر جولة أما عن كأس قطر فلم نكن موفقين أمام فريق السد الذي عرف كيف يسير المباراة ويظفر ببطاقة العبور إلى المباراة النهائية، أعتقد اننا ظهرنا بوجه أفضل بكثير خلال منافسات كأس الامير حيث أقصينا الغرافة ثم لخويا اللذين يعتبران فريقين ليسا سهلي المنال وأتمنى من كل قلبي أن نواصل التألق من أجل الفوز في المباراة النهائية والتتويج باللقب الغالي الذي من شأنه ان ينسينا وجماهيرنا إخفاقاتنا السابقة وأن يرفع معنوياتنا عاليا للتألق ويعيد أفراح الموسم الماضي لما توجنا بلقب الدوري بعد سنوات طويلة من الانتظار.

بعيداً عن الضغوط 
هل عدم التتويج بأي لقب هذا الموسم يشكل ضغطا عليكم أم أنه في حد ذاته حافز لكم؟
نحاول دوما أخذ الأمور من الناحية الإيجابية وتفادي الدخول في الضغوط وأيضا التركيز المفرط الذي قد يؤثر على معنويات الفريق، كما قلت كأس الأمير فرصة كبيرة لنا من أجل التصالح مع أنفسنا وأيضا مع جماهيرنا، ورد الاعتبار للنادي الذي لا يمكن له أن ينهي الموسم خالي الوفاض، سنحاول التركيز بالشكل اللازم وتسيير المباراة بالخبرة الكبيرة التي اكتسبناها خلال مبارياتنا التي لعبناها، من اجل صنع الفارق والظفر باللقب الذي تنتظره جماهيرنا بشق الانفس.
كيف تتوقع أن تكون هذه المباراة النهائية؟ 
أكيد انها مباراة صعبة على كلا الفريقين وقد تلعب على جزئيات بسيطة كذلك، من شأنها ان ترجح الكفة لطرف على حساب الآخر وأعتقد أن التركيز وهدوء الاعصاب أمر في غاية الاهمية خلال هذه المباريات الكبيرة التي تتطلب الكثير من الصبر سواء كان فريقك متفوقا أو منهزما في النتيجة.
بغض النظر عن التركيز ما هي الامور التي قد تصنع الفارق؟
ارتكاب الأخطاء الدفاعية يعد أمرا قاتلا في هذا النوع من المواعيد الكبيرة، على غرار ما حصل لنا في العديد من النهائيات الخاصة بالبطولة لذا فمن الممنوع علينا ارتكابها مرة أخرى ولو حصل ذلك معناه أننا لسنا لاعبين محترفين واننا لا نستحق التتويج بهذه الكأس وإنقاذ موسمنا.
نترك لك نهاية هذا الحوار 
شكرا على الحوار وإنني لسعيد جدا بالمشاركة مرة أخرى في نهائي كأس الامير الذي أتمناه عرسا كبيرا جديدا للكرة القطرية وان يستمتع به الحضور بالنسوج الكروية الجميلة متمنيا ان يكون الفوز حليفنا للتتويج باللقب، واعدا جماهيرنا بالقتال إلى غاية آخر لحظة من اجل إسعادهم وتعويض كل ما فاتنا هذا الموسم.


 

التعليقات

مقالات
السابق التالي