استاد الدوحة
كاريكاتير

ماذا قال فيريرا ولموشي  ؟ 

المصدر: عبد المجيد آيت الكزار

img
  • قبل 2 سنة
  • Mon 15 May 2017
  • 12:18 AM
  • eye 867

أعرب البرتغالي جوزفالدو فيريرا مدرب السد عن سعادته الكبيرة بالفوز على الجيش بهدفين دون رد والتأهل إلى المباراة النهائية لكأس الأمير 2017، موضحا أنه يتطلع إلى إحراز اللقب الغالي وتحقيق الثنائية بعد التتويج قبل حوالي أسبوعين بكأس قطر.
وقال فيريرا: أنا سعيد جدا بالتأهل إلى المباراة النهائية لكأس الأمير للعام الثاني على التوالي منذ أن تقلدت مسؤولية تدريب السد وهي سادس مباراة نهائية له في البطولة على التوالي ولا يوجد أي فريق قطري آخر حقق هذا الإنجاز، ولكن سوف نكون سعداء أكثر يوم الجمعة إذا فزنا على الريان.
وشدد المدرب البرتغالي على أن فوز فريقه على الجيش أمس في المباراة الثانية بالدور نصف النهائي كان مستحقا جدا وكان بإمكانه أن يحققه بأكثر من هدفين نظيفين لأنه صنع العديد من الفرص السانحة للتهديف إلا أنه لم يستغل معظمها.

مباراة صعبة
وحرص فيريرا على تهنئة لاعبيه والتنويه بما قدموه من أداء، لاسيما في الشوط الثاني الذي لعبوا فيه بطريقة "السد" المعتادة التي تقوم على التمرير القصير واللعب الأرضي والسريع، بينما كانوا في الشوط الأول يلعبون الكرات الطويلة التي أثرت على مستوى أدائهم الذي لم يكن فيه جيدا.
وقال: كانت المباراة بين الفريقين جيدة على العموم وواجهنا منافسا قويا يتوافر على لاعبين جيدين وقادرين على إحراز الأهداف في أي لحظة، ولذلك كانت المباراة صعبة منذ بدايتها وإلى غاية نهايتها.
وتابع: عندما عدنا في الشوط الثاني إلى اللعب بأسلوبنا الذي يصعب معه على أي فريق كيفما كان أن يجارينا في اللعب وأن يتحمل ضغط هجومنا نجحنا في افتتاح باب التهديف قبل أن نضيف الهدف الثاني وصنعنا أيضا عدة فرص أخرى للتهديف.

علاقتي ببونجاح جيدة
وتطرق المدرب البرتغالي إلى موضوع اختفاء نادي الجيش من الساحة الكروية القطرية بعد دمجه في نادي لخويا من أجل تكوين نادي الدحيل.
وقال: كان الجيش فريقا صعبا ومنافسا متميزا وأعتقد أن دوري النجوم سوف يخسره كثيرا لأنه كان يثري المنافسة، كما أن تقليص عدد أندية دوري النجوم (من 14 إلى 12 فريقا الموسم المقبل) سيؤدي إلى انخفاض عدد المباريات الملعوبة فيه ولذلك سوف تصبح المسؤولية أكبر والمباريات أكثر تنافسية.
وأكد جوزفالدو فيريرا أنه لا توجد أي مشكلة بينه ولاعبه الجزائري بغداد بونجاح، مشددا على أن العلاقة بينهما جيدة عكس ما قد يتصور البعض.
وتابع أنه يعمل كمدرب من أجل نجاح مهاجمه في أداء مهمته ويهيئه بالشكل المطلوب من أجل أن يساعده على إحراز الأهداف في المباريات.
وتحدث أيضا عن المباراة النهائية قائلا: نعرف قوة الريان الذي سوف يواجهنا في المباراة النهائية يوم الجمعة المقبل وآمل أن تكون مباراة جميلة ومميزة وأن يقف الحظ فيها إلى جانبنا.. ستقام المباراة على استاد خليفة الدولي الذي سيعاد تدشينه وسوف نسعى لكي تكون الفرحة فيها مضاعفة بالنسبة لنا ولاسيما التتويج بكأس الأمير بعد التتويج قبل أيام قليلة بكأس قطر.

خيبة الأمل 
تحسر الفرنسي صبري لاموشي مدرب الجيش على الخسارة أمام السد وعدم التأهل إلى المباراة النهائية لكأس الأمير وأبدى أسفه كونها كانت المباراة الأخيرة التي يخوضها فريقه في تاريخه بعد أن تقرر دمجه في لخويا.
وقال لاموشي: نحن حزينون جدا وقد خاب أملنا بسبب الخسارة حيث اننا خضنا المباراة الأخيرة لنا ووصلنا إلى نهاية تاريخ وجود النادي في الكرة القطرية.. وبهذه المناسبة أشكر إدارة النادي على الفترة التي أمضيتها في تدريب الفريق وكذلك باقي أعضاء الجهاز الفني الذين عملوا معي واللاعبين الذين أشرفت على تدريبهم.
وعن المباراة أمام السد في الدور نصف النهائي أوضح لاموشي: في البداية أود أن أهنئ السد على الفوز وبلوغ المباراة النهائية.. لقد قدم لاعبو الجيش أداء جيدا في الشوط الأول يستحقون عليه التهنئة ولكن من أجل الفوز كان لابد أن نحرز أهدافا وهو الأمر الذي افتقدنا إليه ولم نستطع أن نقوم به.. للأسف في الشوط الثاني تغيرت الأمور بالنسبة لنا.
وتابع: افتقدنا إلى الدقة في التمرير ولم نكن موفقين في اللمسة الأخيرة اللازمة لإحراز الأهداف وتحقيق الفوز رغم أننا قدمنا أداء جيدا طوال الشوط الأول قبل أن تختلف الأمور في الشوط الثاني حيث افتقدنا فيه إلى التركيز العالي وجاءت فيه بعض التفاصيل والجزئيات ضدنا.. على كل لا يمكنني أن ألوم اللاعبين على ما قدموه بل أشكرهم وأتمنى الأفضل للجميع.

مستقبل مجهول
وعن عدم إقحامه لمهاجمه المغربي عبدالرزاق حمدالله منذ البداية حيث لم يشركه إلا في الشوط الثاني رد لاموشي: الكل يعلم أن حمد الله ابتعد عن الملاعب بسبب الإصابة لقرابة ثمانية أشهر ولم يخض بعد عودته سوى دقائق معدودة في ثلاث مباريات، ولذلك كان من المستحيل أن يلعب منذ أول دقيقة ويتحمل المشاركة في المباراة بأكملها.. وعلى الرغم من أنه شارك لفترة محدودة إلا أنه كان قاب قوسين أو أدنى من إحراز هدف.
 أما عن مستقبله فقد أكد المدرب الفرنسي أنه لا يعلم اي شيء عنه ولا يمكن الحديث عنه بتأكيد في الوقت الراهن بينما كل ما قيل عن تعاقده مع أم صلال أو الغرافة هو مجرد شائعات فقط.
وعلى الرغم من النهاية الحزينة للجيش إلا أن لاموشي أكد أنه سيحتفظ في ذاكرته بكل الأمور الجيدة التي عاشها وشهدها معه مثل التتويج بكأس قطر وبلوغ الدور نصف النهائي لدوري أبطال آسيا العام الماضي وكل اللحظات الرائعة التي مر بها معه في تدريبه.. وأضاف بأنه غير نادم على التجربة معه ولاسيما أنه قدم أقصى ما في جهده في تدريب اللاعبين وبالتالي تظل تجربته كمدرب للجيش رغم النهاية الحزينة تجربة جيدة ومفيدة.
 

التعليقات

مقالات
السابق التالي