استاد الدوحة
كاريكاتير

التعميم 142 : فرق الثانية تصرخ.. وأندية الدرجة الأولى تشتكي من التهميش

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 2 سنة
  • Wed 10 May 2017
  • 11:31 PM
  • eye 864

أثارت حزمة القرارات التي اتخذها الاتحاد القطري لكرة القدم عبر التعميم رقم 142 جدلا واسعا بين الاندية المعنية بالتنفيذ بعدما واصل الاتحاد الضغط في شأن عمليات تسجيل اللاعبين بضوابط جديدة عرفت تقليصا اخر في عدد اللاعبين المسموح بانتدابهم في قوائم الموسم الجديد 2017 - 2018.
«استاد الدوحة» استطلعت آراء عديد الاندية حول تلك القرارات التي وجدها البعض مجحفة ولا تراعي حقيقة ما يجري على ارض الواقع خصوصا في مسألة التقليص المفاجئ لعدد اللاعبين المقيمين المسموح بتسجيلهم الموسم المقبل، خلافا الى تقليص القائمة الى 23 لاعبا بالنسبة للدرجة الاولى و26 لاعبا بالنسبة للدرجة الثانية بمن ذلك المحترفون والمقيمون.
صحيح ان بعض الاندية وجدت في القرارات ما يخدم الصالح العام خصوصا في مسألة منح الفرصة للاعبين المواطنين سواء بالتواجد مع الفرق الاولى او اللعب في دوري تحت 23 عاما الذي جرى استحداثه لتكون نسخة الموسم المقبل هي الاولى لتلك الفئة التي لطالما عاشت تهميشا في سابق السنوات، بيد ان المعارضين وجدوا في تطبيق القرارات نوعا من التعسف على اعتبار ان المسألة كانت تحتاج الى فترة انتقالية لموسمين او ثلاثة كي يتسنى للاندية تنفيذ تقليص عدد اللاعبين خصوصا المقيمين المرتبطين مع تلك الاندية بعقود.
المعارضون أكدوا ان الاتحاد القطري لكرة القدم يهمش دور الاندية في مسألة حقها في المشاركة في اتخاذ القرارات التي تصدر دون الرجوع الى اصحاب الشأن المعنيين بالتنفيذ، حيث يؤكد هؤلاء ان الاتحاد اعتاد على عدم استشارة الاندية او الرجوع اليها او حتى سماع ملاحظاتها حول ما يمكن ان يصدر من توجهات تخص الكرة القطرية بشكل عام.
أندية الدرجة الثانية أطلقت صرخات استغاثة من تلك القرارات التي وجدتها مجحفة بحقها خصوصا على مستوى تقليص المقيمين، وطالب مسؤولو جل اندية الدرجة الثانية الاتحاد القطري لكرة القدم بمراجعة ما تم اتخاذه خصوصا ان الامر لا ينطوي على تحقيق مصالح تلك الاندية التي تعاني اصلا من شح في الزاد البشري، وبالمقابل يرى اغلب المسؤولين المستطلعة آراؤهم من اندية الدرجة الأولى أن الاتحاد القطري يتجاهل إشراك الاندية في اتخاذ القرارات.
----------
الشيخ أحمد بن حمد رئيس الأهلي: اتحاد الكرة يعاقب لاعبين بدون ذنب ويكافئ المذنبين!
أكد سعادة الشيخ أحمد بن حمد آل ثاني رئيس النادي الأهلي ان اتحاد الكرة بقراراته المفاجئة بتقليص عدد اللاعبين المقيمين يعاقب لاعبين بدون أي ذنب ارتكبوه وتحديدا في قرار الغاء البطاقة السوداء، وتساءل: هل هؤلاء اللاعبون هم الذين اطاحوا بالمنتخب من كأس العالم؟ واجاب: بالتأكيد لا.. لذلك فان الاتحاد يعاقب اللاعبين الذين لم يخطئوا ويكافئ المخطئين الذين اطاحوا بنا خارج المونديال بالاستمرارية في الملاعب. 
واضاف: الاتحاد لا يملك نظرة بعيدة المدى، لاسيما ونحن الاندية نعاني من هذه القرارات، واعتقد ان الاتحاد دائما ما ينسى اننا الاساس في كل شيء، فمن المفترض ان يعود الاتحاد للاندية قبل اتخاذ القرارات، لكنه لم يفعل ذلك، واذا فعل فيقوم بإعطاء دور البطولة لناديين او ثلاثة وبقية الاندية تحصل على دور الكومبارس.
ويتساءل رئيس النادي الاهلي: الى أي مدى سنظل هكذا؟.. اتحاد الكرة لا يملك رؤية لمدة ثلاث سنوات قادمة، فانا استغرب من القرارات التي يتخذها الاتحاد كل صباح لاسيما تقليص عدد اللاعبين المقيمين، والغاء البطاقة السوداء.. فكيف تمحو اربعة مقيمين واثنين بطاقة سوداء من اصل 7 لاعبين، وتطالبني بالمنافسة، ولكن هناك امورا كثيرة تتخذ تدريجيا، لذلك كان يجب ان يكون التقليص بالتدريج.
وعن توقعاته لردة فعل الاندية، يقول الشيخ احمد بن حمد: دورنا الان هو تكوين مجلس مختصر من اجل الجلوس مع الاتحاد الذي لا ينظر بعين الرحمة لنا، لحل هذا الامر، خاصة ان الرياضة الان اصبحت منفرة، لان الامور التي يقوم بها الاتحاد اعتبرها جريمة في حق كرة القدم، لذلك اطالب الاتحاد بمحاسبة المخطئين، والا يحاسبنا على اخطاء غيرنا، فالقرارات التي يتخذها عشوائية، وتحديدا في مسألة هبوط اربعة فرق، فأنا لم اسمع من قبل عن هبوط اربعة فرق في الموسم، فدورينا اصبح دوري العجائب، والاتحاد هو السبب الرئيسي في مديونيات الاندية، واصبحت الاندية هي المسؤولة عن الاتحاد وليس العكس، واخيرا واقولها بصراحة: اتحادنا لا يستشير احدا. 
----------
محمد غانم العلي: دوري 23 عاماً في مصلحة الكرة القطرية
قال محمد غانم العلي رئيس جهاز الكرة في نادي السد في تعليقه على التعميم الاخير الصادر من اتحاد الكرة ان قرار الغاء دوري الرديف في محله واشهار دوري تحت 23 عاما يصب في مصلحة الكرة القطرية، لان اللاعبين الصاعدين من حقهم ان تكون لهم بطولة يمكن ان تكون بمثابة جسر لهم للمرور الى الفريق الاول، كما ان اللاعب في هذه السن يحتاج الى لعب مباريات كثيرة قد لا تتوافر له في دوري الرديف بمسماه القديم الذي لم يكن يخدم اللاعبين لانه كان عبارة عن بطولة ميتة لا تجد الاهتمام وكانت مرهقة للاندية.
واضاف في تصريحاته: بالنسبة لبند تقليص عدد المقيمين الى ثلاثة فقط، لم اكن اتمنى تقليص عدد المقيمين وتحديدهم بثلاثة فقط في الفريق الاول، خاصة مواليد الدوحة، وكان من الممكن استثناؤهم من هذا القرار لانهم يعتبرون (عيال البلد) والكثيرون منهم يتواجدون في صفوف الاندية خاصة على مستوى الفئات السنية.
وتابع رئيس جهاز الكرة في نادي السد: اتحاد الكرة كان من الافضل استشارة من يتواجدون في الميدان لانهم اصحاب رؤية وكان من الممكن الاستفادة منهم قبل اصدار هذا التعميم الذي يخص تنظيم مسابقات الموسم المقبل ومستقبل الكرة القطرية، والاخذ بالرأي مهم بالتأكيد لان هذه القرارات تهم المصلحة بشكل عام.
وقال ايضا: نحن مع الغاء دوري الرديف لان كل الاندية كانت تشتكي منه ووجود دوري 23 افضل بكثير، ونعرف ان دوري الرديف رافقته سلبيات كثيرة وكان لابد من فصل اندية الثانية واعادة بطولتها بشكل منفصل.
---------
خليفة خميس: التعميم «142» يخدم الكرة القطرية ويقلص الفوارق الفنية
أكد خليفة خميس نائب رئيس نادي لخويا ان ناديه يؤيد كل قرارات اتحاد الكرة القطري الخاصة بالتعميم رقم (142)، مشيرا الى ان القرارات تخدم الكرة القطرية على المدى البعيد وتصب في الصالح في السنوات القادمة، كما انها تخدم اللاعبين القطريين الموهوبين الذين يبحثون عن فرصة اكبر للمشاركة.
وتوقع خليفة خميس ان تحقق القرارات اهدافها على المدى البعيد، مطالبا الاندية بعدم النظر فقط لمصالحها الخاصة. وقال: بالتأكيد أن هذه القرارات جاءت بعد دراسة مستفيضة ومتأنية، ولكي تحقق مطالب الاندية القطرية التي تطالب دوما بمنح اللاعب المواطن فرصة اللعب مع ناديه.
واضاف: انا مع قرارات اتحاد الكرة واؤيدها بنسبة 100 % باعتبارها ستسهم في تضييق الفوارق الفنية بين الاندية في المسابقات المحلية وتزيد من قوة المنافسة، ويجب عدم التعجل في اصدار احكام مسبقة بل يجب ان ننتظر ما ستحققه مثل هذه القرارات بعد 3 مواسم على الاقل، ولهذا فاننا في نادي لخويا نؤيد هذه القرارات الصادرة من اتحاد الكرة لان هدفها الصالح العام.
واضاف خليفة خميس ان مسابقة دوري تحت 23 سنة ستخدم المنتخبات الوطنية لانها من المفترض ان تساعد مدربي المنتخبات الوطنية على اكتشاف اللاعبين الشباب، وعلى الاندية ان تقوم بتكوين الفرق الخاصة بهذه المسابقة من اللاعبين القطريين.
وبخصوص عدم السماح بتسجيل اللاعبين حملة البطاقة السوداء في الدرجة الاولى والسماح بإعارتهم الى الدرجة الثانية فقط، فقد اعتبر خليفة خميس ان القرار يحقق اهداف ومطالب الاندية التي دأبت على المطالبة بضرورة الغاء البطاقات السوداء من أجل تحقيق مبدأ المساواة وتكافؤ الفرص بين الجميع.
---------
رئيس الخريطيات: لماذا يجبر الاتحاد الفرق على إشراك لاعب تحت 23؟
أكد الشيخ خليفة بن ثامر آل ثاني رئيس نادي الخريطيات انهم ارسلوا كتابا لاتحاد الكرة يتضمن احتجاجا على بعض ما جاء في التعميم الاخير خاصة بند اشراك لاعب تحت 23 عاما مع الفريق الاول. وقال رئيس الخريطيات في تصريحاته: لا افهم لماذا يجبر اتحاد الكرة الاندية على اشراك لاعب تحت 23 عاما مع الفريق الاول وهناك دوري بمسمى تحت 23 عاما، كما ان اللاعب المميز في هذه السن سيفرض نفسه على أي مدرب ولا يحتاج الى تعميم من الاتحاد. كل المدربين يفضلون اشراك اللاعبين في هذه السن اذا كانوا مميزين ولكن عندما يتم فرض الامر على المدرب فان هذا الشيء قد تكون له نتائج عكسية.
واضاف الشيخ خليفة بن ثامر: كنا نتمنى ان يأخذ الاتحاد برأينا قبل اصدار هذا التعميم خصوصا ان هناك بعض البنود التي تهم الاندية وتؤثر في مستقبلها خاصة في الموسم المقبل، ونحن بالتأكيد مع الضوابط التي تطور الكرة القطرية ولكن الاندية تعتبر شريكا اساسيا ولابد من استشارتها والاخذ برأيها عندما يتعلق الامر بمثل هكذا تعاميم.
وتابع رئيس نادي الخريطيات: نؤيد قررا الغاء دوري الرديف الذي كان مرهقا للاندية ولم تكن له أي جدوى، ومنذ فترة طويلة طالبنا بالغائه واقامة دوري تحت 23 عاما، ولكننا ايضا لسنا مع تحديد عدد المقيمين بـ3 فقط، وهذا لن يكون ايضا في المصلحة العامة، وكان من الافضل معاملة مواليد الدوحة مثلا كلاعبين مواطنين، وهناك اندية سوف تتضرر من تقليص عدد المقيمين وهناك لاعوين ايضا سيتم الاستغناء عنهم وهم في افضل حالاتهم في ظل تحديد سقف اللاعبين المقيمين.
------------
رئيس الشحانية: القرارات الأخيرة مجحفة ونتمنى مراجعتها
يرى مناحي الشمري رئيس نادي الشحانية ان المستجدات التي جاء بها الاتحاد القطري لكرة القدم في التعميم الأخير الذي يحمل الرقم 142 فيها إحجاف كبير في حق جل الاندية خصوصا في الدرجة الثانية، مشيرا الى ان تلك القرارات كانت مفاجئة بالنسبة لعديد الاندية خصوصا على مستوى تقليص عدد اللاعبين المقيمين من سبعة الى ثلاثة، خلافا الى تقليص القائمة الكلية من 30 لاعبا الى 26 بما فيهم المحترفون الاربعة والمقيمون الثلاثة.
وقال الشمري في تصريحات لـ"استاد الدوحة ": نتمنى على الاتحاد ان يراجع تلك القرارات التي نراها مجحفة في حق جل الاندية، واعتقد ان التأثير الأكبر سيكون في تقليص عدد اللاعبين المقيمين الى ثلاثة في كل فئة، الكثير من الاندية تعتمد على اللاعبين المقيمين بشكل كبير وستجد نفسها امام معضلة التعامل مع اللاعبين القادمين من الفئات السنية الصاعدين الى الفريق الاول، خلافا الى ان هناك حقيقة يعلمها الجميع وهي ان اغلب اللاعبين المميزين في الفرق هم من المقيمين.
واوضح الشمري الى ان قرار عدم السماح بتسجيل سوى لاعبين اثنين فقط من حملة البطاقة السوداء مقابل مشاركة لاعب واحد في الملعب جاء بالسلب ايضا على اعتبار ان عددهم كبير ومنهم من قضى ست او سبع سنوات في الكرة القطرية، مشيرا الى عدم وضوح الرؤية بشأن ما إذا كان اللاعبان الاثنان المسموح بتسجيلهم من حملة البطاقة السوداء من ضمن المقيمين الثلاثة ام ان حملة البطاقة السوداء والمقيمين المسموح بتسجيلهم في كشوفات اندية الدرجة الثانية سيكون مجموعهم خمسة.
***
مبارك النعيمي: كان على الاتحاد أن يقدم على هذه الخطوة من سنوات 
أكد مبارك النعيمي رئيس نادي المرخية ان القرارات الأخيرة التي جاء بها الاتحاد القطري لكرة القدم عبر التعميم 142 تصب في صالح الكرة القطرية وتخدم اللاعبين المواطنين، معتبرا ان تلك القرارات ربما تكون قد تأخرت حيث كان على الاتحاد القطري لكرة القدم ان يقدم على أمر كهذا منذ عدة سنوات.
وقال النعيمي في تصريحات لـ"استاد الدوحة": اؤيد كل ما جاء في قرارات الاتحاد القطري لكرة القدم وكان من الفروض ان يتم اتخاذ تلك القرارات منذ عدة سنوات، واعتقد ان السقف الذي حدده الاتحاد القطري لكرة القدم سواء بالنسبة لقائمة الفريق الأول او عدد اللاعبين المقيمين كاف جدا ويخدم مصالح اللاعبين المواطنين خلافا الى ان المستويات التي يقدمها اللاعبون المقيمون تعتبر متواضعة.
وحول ما إذا كان تقليص القائمة الى 23 لاعبا امرا يمكن ان يعود بالسلب على الفرق خصوصا في الدرجة الاولى اوضح النعيمي ان العدد كاف خصوصا ان هناك قائمة اخرى لفريق دون سن 23 عاما تضم 23 لاعبا ايضا، ما يعني ان مجموع اللاعبين المتاحين امام المدرب للاستعانة بهم في الفريق الأول سيصل الى 46 لاعبا وهو عدد يفوق حتى القائمة السابقة التي كانت تضم 30 فقط.
واشار النعميم الى ان ناديه المرخية لا يضم لاعبين من حملة البطاقة السوداء ولم يسبق له وان فعل، خلافا الى توفر المرخية على الزاد البشري الكافي لخوض منافسات الموسم المقبل خصوصا على مستوى فريق تحت 23 عاما الذي يضم لاعبين يشاركون اصلا في الفريق الأول.
***
محمود الغزال: يجب أن يكون للأندية رأي في القرارات التي يتخذها الاتحاد
أكد محمود الغزال رئيس جهاز الكرة في نادي الغرافة وجوب ان يكون للأندية رأي في القرارات التي يتخذها الاتحاد القطري لكرة القدم باعتبارها الطرف المعني في التنفيذ ما يجعل تلك الاندية في صورة ما ينطوي على تلك القرارات من سلبيات او إيجابيات سيتم التعاطي معها.
وشدد الغزال على ان اية توجهات جديدة تهم المنظومة الكروية وجب ان تلد من رحم دراسة متأنية تشارك بها كل الاطراف المعنية من اجل تحقيق الغايات المرجوة اولا ومن ثم برمجة التطبيق بتوفير مرحلة انتقالية تسمح للأندية تصويب اوضاعها بما يتوافق مع المستجدات المطلوب توفيرها خلال مدة زمنية محددة وليس بالشكل الذي يربك الأندية ويبقي الامور ضبابية دون توضيح الصورة بالكامل.
وقال الغزال في تصريحات خاصة لـ"استاد الدوحة": من الجيد ان تكون الغاية من القرارات الاخيرة منح فرصة اكبر للاعبين المواطنين، بيد ان الامر وجب ان يتم خلال فترة انتقالية تُمنح للاندية من اجل تنفيذ تلك القرارات، وهو ما يساهم ايضا في جعل الصورة واضحة امام الجميع.
وضرب الغزال مثلا في مسالة استحداث دوري لفئة تحت 23 عاما اعتبار من الموسم المقبل وسط الكثر من الامور التي تحتاج الى توضيحات تتعلق في كيفية العمل على متطلبات هذا الدوري سواء على تجهيز الفرق وهيكلتها وتأمين الطواقم التي ستعمل عليها، خلافا الى تساؤلات حول الامور المالية والموازنة التي من خلالها الصرف على تلك الفرق وصولا الى طريقة تقييم اللاعبين وكيفية حصولهم على العوائد المادية من رواتب وامور اخرى.
وفي الوقت الذي اشاد فيه الغزال بفكرة البحث عن سبل منح اللاعبين المواطنين فرصا أكبر، لكنه اكد بان يتم اتخاذ القرارات التي تخدم تلك الفكرة بطريقة تشاركية بين كل الاطراف المعنية ومن بينها الاندية حتى تكون الصورة واضحة امام الجميع.
***
مبارك غانم: أندية دوري الدرجة الثانية ستتضرر من تقليص اللاعبين المقيمين 
 صرح مبارك غانم رئيس جهاز الكرة بنادي معيذر الذي هبط من دوري النجوم إلى دوري الدرجة الثانية أن التعميم رقم 142 الذي أصدره الاتحاد القطري لكرة القدم والذي نص على عدة قرارات ستطبق اعتبارا من الموسم المقبل 2017 - 2018 يعد مفاجأة غريبة ويضر بأندية دوري الدرجة الثانية.
وقال: ان القرارات التي تضمنها التعميم الذي اتخذه اتحاد الكرة لم تفاجئنا نحن فقط كنادي معيذر ولكن كل الوسط الرياضي.. لقد كنا نتوقع التقليص في عدد اللاعبين المقيمين والحاملين للبطاقة السوداء منذ أن عقد اجتماع سابق لدراسة الموضوع ولكن لم نكن نتوقع أن يكون بهذا القدر والعدد.
وعبر مبارك غانم عن أسفه الشديد من تبعات ونتائج قرار تقليص اللاعبين المقيمين خاصة على فريقه الذي هبط وسيلعب الموسم المقبل في دوري الدرجة الثانية سيكون ملزما بأن يسجل في كشف اللاعبين الـ26 الذي سيتم السماح به لكل أندية الدرجة الثانية ثلاثة مقيمين فقط لا تتجاوز أعمارهم 28 عاما ويمكن أن يكون بينهم لاعبان اثنان من حملة البطاقة السوداء على أن يتم إشراك لاعب واحد فقط منهما في المباراة.
وأوضح: معظم اللاعبين الذين نتوفر عليهم في صفوف فريقنا ونعتمد عليهم يحملون صفة لاعبين مقيمين وهم معنا منذ سنوات طويلة بل منذ أن كانوا في الفئات السنية وصرفنا عليهم وبذلنا جهودا في إعدادهم والآن ماذا سوف نعمل بهم وإلى اين سوف نأخذهم؟.
وتابع رئيس جهاز الكرة بنادي معيذر متسائلا: لماذ لا نمنح اللاعب المقيم الذي يلعب في قطر منذ أن كان صغيرا بالمراحل السنية صفة اللاعب المحلي حيث ان المفروض بعد المدة الطويلة التي قضاها في الأندية القطرية ألا يشمله قرار التقليص وأن يعامل معاملة اللاعب المواطن، كما أنني أرى أن شرط تحديد عمر اللاعب المقيم دون 28 عاما أمر صعب.
وأضاف مبارك غانم: في ظل قلة عدد اللاعبين القطريين كيف يمكننا أن نجد العدد المناسب من اللاعبين المواطنين حسب الشروط التي ينص عليها التعميم من أجل أن نستطيع تشكيل فريق ينافس في دوري الدرجة الثانية، كما أن اللاعبين الجيدين لا يرحبون باللعب في الدرجة الثانية.. أؤكد أن القرار أو التعميم فيه ضرر لنا ولباقي أندية دوري الدرجة الثانية.
وناشد رئيس جهاز الكرة في نادي معيذر الاتحاد القطري لكرة القدم مراجعة الضوابط الجديدة لتسجيل اللاعبين في دوري الدرجة الثانية وإعادة النظر فيها مشددا على أنه لا يؤيد صراحة قرار تقليص اللاعبين المقيمين بل طالب برفع عددهم إلى خمسة لاعبين مع إمكانية تقليص اللاعبين من حملة البطاقة السوداء أو الاستغناء عنهم.
***
خالد شبيب: اتحاد الكرة يورط الأندية بقرارات متسرعة 


اعتبر خالد شبيب نائب رئيس النادي الاهلي السابق، ان قرار اتحاد الكرة الاخير رقم 124 جاء متسرعا وصدر باستعجال غير مبرر، وانه كان يجب ان تتم هذه الخطوات التصحيحية بالتدريج وليس بطريقة الصدمة التي يتم بمقتضاها تقليص عدد اللاعبين المقيمين من 7 الى 3 وتحديد اعمار اللاعبين وعدد المسجلين في القوائم.
واضاف خالد شبيب ان مثل هذه القرارات سوف تضر بعدد كبير من الاندية وتفيد ناديا او اثنين فقط.
 وقال في تصريحات لـ(استاد الدوحة): القررات غير موفقة بالمرة خاصة انه لم تتم استشارة احد من الاندية وهي شريك اساسي في التخطيط مع اتحاد الكرة.
واضاف: مع احترامي للاتحاد القطري لكرة القدم ارى انه قد وضع نفسه في مأزق ووضع الاندية ايضا في ورطة امام اللاعبين المقيمين الذين يرتبطون بعقود طويلة المدة ولن يتم تسجيلهم في القوائم الموسم الجديد، فما هو الموقف الان اذا قام هؤلاء اللاعبون برفع شكاوى او قضايا على الاندية لكي يحصلوا على مستحقاتهم المنصوص عليها في العقود، وهذا يضر بالاندية وهدر للاموال، والا اين سيذهب اللاعبون المقيمون وعددهم 48 لاعبا بواقع 4 من كل ناد من الاندية الـ12 على الاقل، ولن يحق لهم اللعب في الدرجة الثانية.
وعن تداعيات مثل هذا القرار توقع خالد شبيب ان تتصارع 8 اندية في الموسم الجديد للهروب من الهبوط للدرجة الثانية.
وقال: هذا لا يعني ان المنافسة ستزيد بين عدد كبير من الاندية بل سيتراجع المستوى الفني لان القرار يجب ان يخدم الكرة القطرية ولكن ليس بهذه الطريقة.
ويطالب خالد شبيب بإعادة النظر في تقليص اعداد المقيمين من 7 لاعبين الى خمسة وبالتدريج يتم التقليص كل موسم من اجل اعداد جيل جديد من اللاعبين القطريين خاصة اننا نعاني من ندرة اللاعبين الموهوبين.
وهذه القرارات تخدم مصالح الاندية التي قامت بتجنيس لاعبيها، ويضيف خالد شبيب: ان القرار يضر بالاندية على حساب الاندية التي قامت بتجنيس لاعبيها من اجل المنتخبات.

التعليقات

مقالات
السابق التالي