استاد الدوحة
كاريكاتير

إبراهيما نداي : راضٍ عن أدائي بعد طول غياب ومازلت قادراً على العطاء أكثر 

المصدر: فؤاد اسماعيل

img
  • قبل 1 سنة
  • Wed 10 May 2017
  • 11:29 PM
  • eye 718

شهد الموسم الكروي الجاري عودة اللاعب المخضرم ابراهيما نداي لصفوف فريق أم صلال بعد غياب طويل وقد ساهم بشكل كبير في عودة الصقور القوية خلال النصف الثاني من منافسات الدوري من خلال إمكاناته الفنية والبدنية المميزة وأيضا خبرته التي تجعل منه قائدا حقيقيا فوق المستطيل الأخضر وقد اخترنا ان يكون لاعب وسط فريق أم صلال ضيفنا في عدد اليوم من خلال هذا الحوار الذي خص به «استاد الدوحة» وتحدث فيه عن مشوار الصقور ومستقبلهم.

في البداية كيف تقيّمون النتائج التي تحصل عليها فريقكم هذا الموسم؟
أعتقد أنها مقبولة إلى حد بعيد نظرا للظروف التي عاشها الفريق خاصة خلال المرحلة الاولى من منافسات الدوري، لا شك أننا كنا قادرين على تحقيق نتائج أفضل بمزيد من التركيز لكن هذه هي كرة القدم، علينا ان نستفيد من الاخطاء التي ارتكبناها ومحاولة التفكير فيما هو قادم الموسم المقبل وقبل ذلك أخذ اكبر قسط من الراحة لاستئناف التدريبات وفترة الاعداد المقبلة بأكبر عزيمة وإرادة وأيضا جاهزية بدنية ونفسية، أم صلال فريق مميز وقد اكد على ذلك في العديد من المناسبات ويستحق ان تكون له مكانة ضمن الكبار. 

قريب من المربع 
ما الذي كان ينقصكم من أجل اقتحام المربع؟
أعتقد اننا افتقدنا للاستمرارية في تحقيق النتائج الإيجابية حيث كان مشوارنا متذبذبا إن صح القول نتيجة لظروف عديدة محيطة بالفريق، كما ان الإصابات وأيضا الغيابات كان لها تأثيرها البارز على المردود الجماعي للفريق، عموما فريق أم صلال كان بإمكانه اقتحام المربع خاصة في ظل التعثرات المتتالية التي كان يسجلها فريق الجيش صاحب المركز الرابع، في الاخير ما علينا سوى ان نلوم انفسنا على النقاط السهلة الضائعة منا، ولو أنني أفضل ان أكون سعيدا بما حققناه عوضا عن لوم نفسي أو توجيه أصابع الاتهام لاي فرد في الفريق الذي نشعر فيه وكأننا ننتمي إلى نفس العائلة. 
هل تغيير المدرب كان له تأثير سلبي كبير على مردود ونتائج الفريق؟
يمكن اعتبار ذلك من بين الاسباب التي أثرت على الاداء وأيضا النتائج في فترة ما هذا الموسم، من حسن حظنا ان المدرب الجديد يعرف جيدا الفريق وهو ما سهل عليه وعلينا أيضا الامور الخاصة بالتواصل فيما بيننا وأيضا فهم طريقة عمله سريعا، لست ألوم المدرب السابق على شيء لكن ما حققناه مع المدرب الجديد يعد أفضل بكثير من الذي حققناه في الفترة الاولى من الموسم.

أغلى الكؤوس 
بعيدا عن منافسات الدوري ماذا عن مشواركم في بطولة كأس الأمير؟
لقد حاولنا الذهاب إلى أبعد حد ممكن في بطولة كأس الأمير وآمنّا بحظوظنا إلى غاية آخر لحظة، للأسف الشديد ان مشوارنا توقف في دور الثمانية أمام فريق الجيش الذي كان أفضل منا واستحق بطاقة الترشح للمربع الذهبي، من جهتنا نحن راضون كل الرضا عن الاداء والمردود الذي قدمناه خلال تلك المباراة التي وقفنا خلالها الند للند للفريق الخصم رغم الفوارق الكبيرة بيننا خاصة من حيث الخبرة التي تتمتع بها عناصره مقارنة بلاعبينا الشباب، عموما كانت مباراة جميلة استمتع خلالها الحضور بالنسوج الكروية الجميلة وأيضا الإثارة والتحدي إلى غاية صافرة النهاية وخاصة بالاهداف السبعة التي تمكن الفريقان من تسجيلها. 
بغض النظر عن عامل الخبرة.. ما هي الأمور التي حسمت مباراتكم أمام فريق الجيش؟
أعتقد ان أحد الأسباب الجوهرية لخسارتنا تلك المباراة هي الاخطاء الدفاعية التي ارتكبناها خاصة خلال نصف الساعة الاول من اللقاء، فالتوجه إلى غرف تبديل الملابس بين الشوطين وأنت متأخر بثلاثة أهداف نظيفة يعتبر أمرا صعبا تقبله، صحيح اننا عدنا بقوة خلال المرحلة الثانية من المباراة وتمكنا من تسجيل ثلاثة أهداف إلا أن ذلك لم يكن كافيا.
تريد القول إن الخصم حسم الامور في الشوط الأول؟
نعم، الهدفان الاولان اللذان تلقاهما مرمانا خلال نصف الساعة الاول من اللقاء خفضا من معنوياتنا كثيرا وأثرا على مردود الفريق وهو ما استفاد منه اللاعب البرازيلي رومارينيو وفريقه الجيش من اجل إضافة هدف ثالث شبه قاتل قبل لحظات قليلة من نهاية المرحلة الاولى، كما قلت لك حاولنا قدر المستطاع العودة في المباراة إلا أن المهمة كانت تبدو صعبة وازدادت صعوبة بمرور الوقت. 

قدرة على العطاء 
هل انت راض عن أدائك والمردود الذي قدمته في الموسم الكروي الجاري؟
سعيد جدا قبل كل شيء بالعودة إلى الميادين بعد غياب طويل وسعيد كذلك بما حققته من نتائج إيجابية مع الفريق ولا يمكن ان أطلب أكثر، أكيد أننا كنا نمني الأنفس بدخول المربع في منافسات الدوري وهو ما لم نستطع تحقيقه، بغض النظر عن الأداء الجميل والممتع الذي قدمناه خلال مبارياتنا والرغبة الكبيرة التي تميز بها لاعبونا، أعتقد أنني محظوظ جدا بالتواجد في فريق منظم وطموح كأم صلال، ومن حسن حظي ان اندماجي كان سريعا خاصة أنني أعرف معظم اللاعبين في الفريق وهو ما يجعلني طموحا جدا لتحقيق الافضل الموسم المقبل.
ماذا تمثل لك العودة إلى الميادين بعد غياب طويل؟
إنني سعيد جدا بوجودي مع الفريق ومشاركتي معه بعد غياب طويل، صحيح ان الامر كان صعبا بعض الشيء في البداية لكن سرعان ما وجدت معالمي فوق المستطيل الاخضر بتعاقب المباريات. حاولت تقديم كل ما عندي والاعتماد على خبرتي الطويلة التي اكتسبتها مع مرور السنين من اجل مساعدة الفريق على تحقيق الافضل دوما. صحيح انني لم اوفق دوما لكن في العموم أنا راض عن نفسي خاصة في ظل النتائج التي حققها الفريق خلال المباريات الأخيرة التي لعبها على مستوى منافسات دوري النجوم وأطمح لتقديم المزيد الموسم المقبل. 
في الثلاثين من العمر.. ما الذي تطمح إليه في مشوارك الكروي كلاعب؟
مواصلة تشريف الوان فريقي أم صلال وتشريف العقد الذي يربطني بالنادي خاصة في جانبه المعنوي مع الإدارة، قد يقول البعض بأن إبراهيما انتهى أو لم يبق له الكثير ليقدمه، لكن من جهتي أؤكد لكم انني أشعر بالقدرة على تقديم الكثير من الأشياء الجميلة لفريقي في المستقبل. 

إيجابيات كثيرة 
ما تقييمك لمستوى الموسم الكروي الجاري في الملاعب القطرية؟
الأكيد ان الكرة القطرية في تطور مستمر سواء من حيث الإمكانيات المادية وحتى فيما يتعلق بمستوى المنافسات، فدوري النجوم مسابقة مهمة جدا لمشواري كلاعب نظرا للأسماء الكبيرة التي مرت من هنا وأيضا المتواجدة في الوقت الراهن. صحيح أنني لست في فريق منافس على الالقاب في كل موسم، كما انه لم يذق طعم التتويجات منذ فترة، لكن هذا لا ينفي وجود لاعبين مميزين في الفريق وأيضا روح جماعية وإرادة كبيرة من طرف الجميع لتحقيق أفضل النتائج الممكنة والتواجد دوما رفقة فرق المقدمة.. عموما أنا سعيد جدا في قطر، متمنيا أن تدوم هذه السعادة في المستقبل وأن نتمكن من تحقيق ما لم نتمكن من تحقيقه هذا الموسم سواء على الصعيد الشخصي وأيضا الجماعي. 
كيف تتوقع منافسات الدوري الموسم المقبل في ظل القرارات الجديدة التي أعلن عنها الاتحاد ومؤسسة دوري النجوم؟
لست أدري إن كان قرار تقليص عدد فرق الدوري من 14 إلى 12 فريقا صائبا وإيجابيا للكرة القطرية التي تنتظرها تحديات كبيرة في المستقبل خاصة مع اقتراب موعد المونديال أم لا. لاشك أن منافسات دوري النجوم ومعها الكرة القطرية في تطور مستمر وتقليص عدد الفرق سيؤدي إلى ضغوط إضافية على هذه الأخيرة خاصة في ظل هبوط فريقين. دمج فريقي الجيش ولخويا سيعطي نوعا ما توازنا وسيجعل فرقا أخرى تطمح لدخول المربع، وأعتقد أن علينا انتظار بداية منافسات الدوري للحكم إن كانت القرارات المتخذة من شأنها ان تخدم كرة القدم في قطر أم لا. 
من ترشح للتتويج بلقب كأس الأمير هذا الموسم؟
إنه من الصعب جدا على أي شخص ترشيح فريق للتتويج بلقب كأس الأمير؛ نظرا للظروف التي قد تعيشها المباراتان نصف النهائيتين وأيضا المباراة النهائية.. عموما الفرق المتأهلة للمربع الذهبي استحقت كلها ذلك وقادرة على الذهاب بعيدا في البطولة، ومن جهتي أتوقع ان تحسم الامور جزئيات صغيرة وأن تشهد المباريات الثلاث المتبقية إثارة كبيرة ومستوى كرويا مقبولا جدا. 
نترك لك ختام هذا الحوار... 
أشكركم على هذا الحوار، كما اود ان أشكر كل من ساندني خلال الفترة التي قضيتها خارج الميادين وأيضا من هم دائما حاضرون من اجل تقديم الدعم النفسي والمعنوي وحتى المادي للفريق من اجل تحقيق الأفضل دائما، متمنيا تحقيق نتائج أحسن خلال الموسم الكروي المقبل الذي أتوقعه أصعب من الجاري وتشريف نادي ام صلال أفضل تشريف، كما أتمنى أيضا حظا سعيدا للفرق المتأهلة للمربع الذهبي من كأس الأمير، وإلى الملتقى القريب. 

التعليقات

مقالات
السابق التالي