استاد الدوحة
كاريكاتير

«استاد الدوحة» تكشف عن المسموح والممنوع في قصة «ريتشارد» واستقالة «الفهد»

المصدر: استاد الدوحة

img
  • قبل 1 سنة
  • Sun 30 April 2017
  • 11:15 PM
  • eye k

سقوط جديد لأحد رموز الفساد في الكرة العالمية.. وهذا المرة جاء الأمر بشكل غير متوقع.. ريتشارد لاي، الذي يحمل الجنسية الأمريكية، رئيس اتحاد جوام لكرة القدم، تلك الجزيرة الصغيرة الهادئة، كان محط الأنظار خلال الأسبوع الماضي بعدما أصدرت محكمة بروكلين الأمريكية حكما بإدانته لحصوله على رشاوى وذلك من خلال عريضة تتألف من 21 صفحة انفرد بنشرها موقع عالمي (Buzzfeed) ونحن بدورنا ننقلها عن ذلك المصدر الإخباري الأمريكي. 
ريتشارد لاي، كان رئيسا لاتحاد جوام لكرة القدم، وكان عضوا في لجنة التدقيق والامتثال بالفيفا، وفور إدانته سارع الاتحاد الآسيوي بإيقافه وأوقفه أيضا الفيفا لمدة تسعين يوما.

استقالة الفهد
أما التطور الثاني المرتبط بالتطور الأول فهو استقالة الشيخ أحمد الفهد الصباح، الشخصية الرياضية المرموقة من جميع مناصبه المتعلقة (بكرة القدم) في الاتحادين الآسيوي والفيفا وتأتي هذه الاستقالة بعد يوم واحد من نفي الشيخ أحمد في بيان السبت بشدة أية مخالفات بعد التلميح الى مشاركته بالتآمر في قضية رئيس اتحاد غوام أمام القضاء الأميركي.
وجاء في بيان المجلس الأولمبي الآسيوي: الشيخ أحمد الفهد الصباح مدرك للتكهنات الإعلامية فيما يخص دفعات مزعومة لريتشارد لاي الذي تقوم السلطات الأمريكية بالتحقيق معه بسبب الضرائب وغيرها من الانتهاكات المزعومة.
وتابع: فوجئ الشيخ أحمد جدا بهذه الادعاءات وينفي بشدة أية مخالفات.. سيدافع بقوة عن نزاهته وسمعته وعن أي منظمة يمثلها في أي مراجعة قانونية ذات صلة.
ويوم الأحد كان بيان آخر بثته وكالات الأنباء قال فيه الفهد فيما يتعلق بالدفعات غير القانونية المزعومة لريتشارد لاي، لا يمكنني سوى الاحالة على بياني السابق والنفي بشدة، مؤكدا عزمه العمل مع كل السلطات المعنية لدحض هذه الادعاءات التي أعتبرها مفاجئة.
وأضاف: لكنني لا اعتزم ان تسبب هذه الادعاءات انقسامات أو تشتت الانتباه عن كونغرسي الاتحاد الآسيوي والاتحاد الدولي لكرة القدم، وذلك في إشارة الى الجمعيتين العموميتين للاتحاد الآسيوي والدولي المقرر عقدهما بدءا من الثامن من أيار/مايو في البحرين.
وتابع الفهد في بيانه: لذلك، وبعد تفكير بعناية، قررت انه من الأنسب لصالح الفيفا والاتحاد الآسيوي، ان أسحب ترشحي لانتخابات مجلس الفيفا وأستقيل من مهامي الحالية في كرة القدم.
أردف قائلا: حظيت بشرف الخدمة ضمن مجلس الفيفا، ولجنة الاصلاحات في الفيفا، والاتحاد الآسيوي خلال العامين الماضيين، وسأواصل دعم عائلة كرة القدم حالما يتم دحض هذه الادعاءات.

كونجرس الفيفا
وكان أحمد الفهد، رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي ورئيس اتحاد اللجان الوطنية (أنوك) وعضو مجلس الفيفا (قبل الاستقالة) واللجنة الأولمبية الدولية، نفى السبت أي علاقة له برشوة بقيمة نحو مليون دولار أمريكي أقر رئيس اتحاد غوام ريتشارد لاي بالحصول عليها أمام القضاء الأميركي الخميس.. لكن الرجل قدم استقالته في اليوم التالي ليغيب الفهد عن كونجرس الفيفا المقرر يومي 10 و11 مايو الجاري وسيغيب أيضا عن الانتخابات التي كان أحد مرشحيها الأربعة للمقاعد الآسيوية الثلاثة الى مجلس الفيفا (إضافة الى مقعد رابع مخصص للنساء)، وكان الفهد واحدا من الذين أعلن الاتحاد الآسيوي في مارس الماضي انهم تخطوا تدقيق النزاهة الذي يجريه الاتحاد الدولي.. وببساطة واختصار، أبعد الفهد في توقيت يسبق انتخابات الفيفا وبوسائل قد تكشف الأيام أكثر عن مغزاها.

«استاد الدوحة» طالعت الدعوى
ونود في البداية أن نوضح أن «استاد الدوحة» طالعت عريضة الدعوى "كاملة" بصفحاتها الـ21 وأنه لم يذكر فيها على الإطلاق أي أسماء سوى (المدعي عليه وهو ريتشارد لاي)، وتحديدا لم يذكر في عريضة الدعوى اسم الشيخ أحمد الفهد، لكن هذه العريضة أوضحت ان ريتشارد لاي حصل خلال الفترة من 2009 وحتى حلول 2014 على 970 ألف دولار أمريكي من حسابات شخصية لشخصيات اكتفت الدعوة بالتنويه عنهم بأسماء حركية.

ماذا فعل ريتشارد لاي؟
بحسب عريضة الدعوى التي نشرها موقع (Buzzfeed) فإن ريتشارد لاي حصل على (رشاوى) عبر تحويلات بنكية إلكترونية ما بين 2009 وحتى 2014 ومصدر هذه التحويلات -والحديث دائما بحسب عريضة الدعوى- كان من حسابات لأشخاص لم تسمهم العريضة في الكويت. 
وأدانت المحكمة المسؤول الكروي على أساس أنه اخترق القوانين الأمريكية بخيانة الأمانة والحصول على أموال من الخارج دون أن يبلغ بذلك الجهات المختصة داخل أمريكا وفقا للقانون.. وبحسب عريضة الدعوى فقد (اعترف) ريتشارد بالحصول على ما مجموعه 970 ألف دولار أمريكي أي ما يقارب المليون دولار في الفترة المذكورة بدأت بحصول الجوامي على 200 ألف دولار في 2009 تحت بند التعاقد مع (مدرب - كوتش) وظلت كلمة (كوتش) هي القاسم المشترك في كل التحويلات البنكية فيما بعد. 

إدانة وغرامة
وبحسب قرار المحكمة، وافق ريتشارد لاي على دفع 1,1 مليون دولار كغرامات وتعويضات، بحسب الاتفاق مع الادعاء مقابل اعترافاته، ما يمنحه تخفيفا لعقوبته، ورأت المدعية الفدرالية بالوكالة بريدجت رود أن جريمته تحمل أهمية نظرا لمسؤولياته في لجنة التدقيق في فيفا، المدعوة للعب دور مستقل في القضاء على الفساد داخل فيفا.

970 ألف دولار
ذكرت الدعوى التي نشرها الموقع الأمريكي أن 3 شخصيات كويتية ضالعة في القضية دون أن تسمي هذه الشخصيات وأوردتها بأسماء حركية (الشخص الضالع في القضية 2)، (الضالع في القضية 3) (والضالع في القضية 4) أن هذه الشخصيات قد حولت من حسابات في الكويت أموالا للمتهم المدان وهو ريتشارد لاي، وبلغت هذه التحويلات البنكية 970 ألف دولار. وإذا كانت الإشارة بعد نفي الشيخ أحمد الفهد ثم استقالته إلى الشيخ الفهد هو رقم (2) في عريضة الدعوى، فإننا نؤكد أن الشخص رقم (2) كما أشارت الدعوى لم يقم شخصيا بأي تحويلات للمتهم ريتشادر لاي.

سيناريو القضية.. ما هو المقابل؟
في عريضة الدعوى، سئل ريتشارد لاي عما هو المطلوب منه ليقدمه في مقابل الحصول على هذه الأمول والرشى، وكانت الإجابة صاعقة وهي: "المساعدة في تقليص نفوذ بن همام في الاتحاد الآسيوي والفيفا".. وعلى ريتشارد لاي أن ينصح الضالعين في القضية الثاني والثالث ويدلهما على مَن من اعضاء الاتحاد الآسيوي الذين يمكن ان يتعاونوا ويساعدوا في تحقيق الهدف (تقليص نفوذ بن همام).
أول أعمال ريتشارد حسب عريضة الدعوى هو أنه قام – للرقم 2 و3 - بترتيب اجتماع مع عدد من الشخصيات الآسيوية البارزة لكنه لم يحضر لانه بحسب الدعوى كان يعلم أنه سيتم عرض رشوة على المجتمعين وهو لم يكن يريد لأحد ان يعلم بأنه يعلم. 

تآمر لصالح بلاتر
لعب ريتشارد لاي دورا مهما في الإطاحة بمحمد بن همام، في مقابل هذه الرشى، بل في الحقيقة ان (عريضة الدعوى) كشفت أن الرجل كان كلمة السر في ذلك.. كيف؟.
وبعد الإيقاف (المؤقت) لمحمد بن همام في 2011 – كل الحديث حسب الدعوى – كلف الاتحاد الآسيوي أحد مكاتب التدقيق والمحاسبة لمراجعة حسابات الاتحاد، وبينما كان المكتب يقوم بعمله أبلغ (ريتشارد لاي) شريكيه المذكورين في عريضة الدعوى (رقمي 2 و3) بأن هناك شيئا في التقرير الذي لم يكن قد صدر بعد ضد محمد بن همام، فطلبا منه التقرير الذي تم تمريره إلى بلاتر الذي قام بدوره بتحويله إلى لجنة الأخلاق وأوعز إليهم بإيقاف بن همام مدى الحياة. 

هدية بلاتر
وقبل الدخول في تفاصيل القصة الكاملة من عريضة دعوى محكمة بروكلين ضد ريتشارد لاي نذكر بأن الرجل الذي يحمل الجنسية الأمريكية أصبح عضوا في لجنة التدقيق والامتثال بالفيفا في 2013 بهدية من الرئيس السابق جوزيف سيب بلاتر الذي كان يكافئ الرجل ويرد له الجميل لوقوفه بجانبه في انتخابات 2011 إبان إقصاء محمد بن همام. 
ويترأس لجنة التدقيق والامتثال السلوفيني توماس فيسيل، وهي اللجنة التي من مهامها فحص راتب الرئيس جاني انفانتينو.

صفحة 10 بعريضة الدعوى.. مؤامرة لكسب النفوذ داخل الآسيوي والتأثير داخل الفيفا!
في الصفحة العاشرة من عريضة دعوى محكمة بروكلين ضد ريتشارد لاي رئيس اتحاد جوام المعترف بحصوله على رشى، أوضحت حيثيات الدعوى كيف تم إغراء وتجنيد (ريتشارد لاي) من أجل المساعدة في كسب النفوذ داخل الاتحاد الآسيوي بتقليص نفوذ بن همام ثم التأثير داخل الفيفا.
تقول العريضة: في 2009 انعقد كونجرس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، وكان ضمن جدول أعمال الكونجرس تمرير ميزانية الاتحاد الآسيوي 2009 - 2012 وكذلك الاستعداد لانتخابات المكتب التنفيذي للفيفا (التي فاز فيها محمد بن همام).
في ذلك الكونجرس الآسيوي، تحدث (ريتشارد لاي) أمام الأعضاء وجاهر بانتقاد إدارة بن همام للاتحاد الآسيوي وأعلن انه يرفض الميزانية، التي تم في ذات الكونجرس المصادقة عليها. 
وبعد نهاية الكونجرس تحدث الشخص الذي أشارت إليه الدعوى برقم (3) مع ريتشارد وأثنى على موقفه من الخصومة ضد بن همام وبكلمته، وحرضه ضد بن همام بالتأكيد على أن رئيس الاتحاد الآسيوي آنذاك (يتعمد) حرمان اتحاد جوام الذي يترأسه من حقه في الحصول على الدعم الذي يستحقه من الاتحاد الآسيوي. 
وقال الشخص صاحب الاسم الحركي (3) بصحيفة الدعوى: ما يهمك سنقدم مساعدات مالية لكم.. وطلب منه مقابلة (الثاني) وفي اللقاء الذي تم في وقت لاحق قال له (الثاني) هل طلب منك أحد أو دفع لك مقابل المجاهرة بانتقاد بن همام فرد ريتشارد لاي (لا). 
وعرض الثنائي على (لاي) المساعدة فرد بالقول إنه بحاجة للمال من أجل التعاقد مع (مدرب لمنتخب جوام - كوتش Coach وظلت هذه الكلمة بالانجليزي تستخدم "كود" في كل التحويلات المالية من الكويت إلى ريتشارد على مدار 5 سنوات)، وبلغت قيمة التحويلات هذه من حسابات شخصية كويتية على مدار ما يقرب من خمس سنوات، 970 ألف دولار، بدأت في 2009 على حساب ريتشارد لاي الشخصي في بنك (HSBC في هونج كونج). 

ماذا يقولون وماذا يقول الفهد؟
- يقولون إن أحمد الفهد ضالع في تحويلات مالية إلى ريتشارد لاي من حسابات في الكويت، وينفي الرجل بشدة هذه المزاعم بل والعمل مع كل السلطات المعنية لدحض هذه الادعاءات التي اعتبرها مفاجئة.
- يقولون إن الفهد استقال من كل مناصبه لكرة القدم لأنه علم من الفيفا أنه سيتم إيقافه بشكل مؤقت، بينما يؤكد الرجل الذي أعطى للرياضة العالمية الكثير أنه استقال لأنه لا يريد أن يتسبب في انقسامات أو تشتيت الانتباه عن كونجرسي الاتحاد الآسيوي والاتحاد الدولي لكرة القدم في وقت لاحق من الشهر الجاري. 
- يقولون إن هذه هي بداية النهاية وان الفهد سيضطر للاستقالة أيضا من مناصبه الأخرى (غير كرة القدم)، لكنه يقول إنه سيواصل دعم عائلة كرة القدم حالما يتم دحض هذه الادعاءات ولم يذكر الفهد في بيانه أي شيء عن مناصبه الأخرى كرئيس للمجلس الأولمبي الآسيوي وعضويته باللجنة الأولمبية الدولية ورئاسته للأنوك.

التعليقات

مقالات
السابق التالي