استاد الدوحة
كاريكاتير

أمبابيه في صلب حملة فلورنتينو بيريز الانتخابية

المصدر: محمد حماده

img
  • قبل 1 سنة
  • Wed 26 April 2017
  • 11:18 PM
  • eye 789

اتركوه لنا.. بهذه العبارة بدأ الناقد الفرنسي فنسان دولوك مقاله قي صحيفة ليكيب في معرض حديثه عن مهاجم موناكو الشاب كيليان أمبابيه (18 عاماً و4 أشهر و23 هدفاً في مختلف مسابقات الموسم الجاري).. الأندية الفرنسية لاتنفك عن تخريج المواهب وخصوصاً من هم من أصول إفريقية (والد أمبابيه مدرب كرة قدم أصله كاميروني ووالدته فايزة العامري لاعبة كرة يد فرنسية أصلها جزائري)، ولكن بقاءهم لا يطول وهجرتهم الى الخارج صارت تقليدية والأمثلة كثيرة جداً من أنغولو كانتيه لاعب ارتكاز تشلسي الذي اختير قبل ايام أفضل لاعب في الدوري الإنكليزي الى نجم وسط مانشستر يونايتد بول بوغبا صاحب الرقم القياسي لأغلى لاعب في التاريخ وزميله المهاجم انطوني مارسيال ومهاجمي دورتموند وسلتيك عثمان وموسى ديمبيليه، ناهيك عن اولئك الذين يملكون جنسيات أخرى وترعرعوا في الأندية الفرنسية ثم شبوا قبل أن يتوجهوا الى الخارج، لاسيما إنكلترا ومنهم إيدين هازار نجم تشلسي البلجيكي ورياض محرز نجم ليستر الإنكليزي.. وبسبب الإغراءات المالية لم تعد صفوف الأندية الفرنسية تتمتع بالقوة اللازمة لتقارع وتنافس أوروبياً بسبب هجرة الأدمغة وإن شذ موناكو وليون عن القاعدة هذا الموسم وبلغا معاً نصف نهائي دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي.. وآخر ناد أوروبي بلغ هذا الدور من قبل كان ليون قبل 10 سنوات.
وهجرة نجوم الأندية الفرنسية الى الخارج، لاسيما الى إنكلترا وإيطاليا واسبانيا وألمانيا ليست بأمر جديد (ريمون كوبا ولوسيان مولر وزيدان وأنيلكا وبن زيمة وفاران في ريال مدريد وبلاتيني وزيدان وديشان وتورام وايفرا في يوفنتوس، وتييري هنري وباتريك فييرا وروبير بيريس في أرسنال، ولوسيان مولر وتييري هنري وتورام وأبيدال وأومتيتي في برشلونة، وبابان وليزارازو وسانيول وريبيري في بايرن ميونيخ).. ولكن لم يسبق أن كانت الهجرة بمثل هذه الكثافة.
مع أمبابيه الشاب تتساقط الأرقام القياسية الخاصة بالشبان، ومنها: أصغر لاعب يسجل 14 هدفاً (35 مباراة) في الدوريات الأوروبية الخمسة الكبرى خلال القرن الحالي، وأصغر لاعب يسجل 5 أهداف في دوري الأبطال، وأول لاعب على الإطلاق يسجل في كل من مبارياته الأربع الأولى في أدوار الحذف ضمن دوري الأبطال.. محلياً سجل تييري هنري (موناكو) 14 هدفاً في 44 مباراة وهو في سن الـ19 وشهرين، ثم كريم بن زيمة (ليون) 14 في 47 مباراة وهو في سن الـ19 و8 أشهر.. وأوروبياً سجل واين روني (ايفرتون) 14 هدفاً في 60 مباراة وهو في سن الـ18 و5 أشهر.. وبالتالي، ليس غريباً أن يكون أمبابيه هدفاً لأكثر من ناد أوروبي كبير علماً بأن عقده مع موناكو ينتهي صيف 2019.
في مجلس خاص قدّر رئيس نادي باريس سان جرمان ثمن أمبابيه بـ40 مليون يورو.. وربما يكون الرقم منخفضاً نسبياً لنقص الخبرة في الاستحقاقات العالية، وهناك معايير عدة تحدد سعر أي لاعب: السن والمركز وأرقامه والمدة الباقية من عقده والإصابات التي تعرض لها من قبل. 
وكيل اللاعبين الفرنسي باسكال بواسّو الذي يقيم في اسبانيا يرى أن 4 أندية فقط تقدر على انتزاع أمبابيه من موناكو وهي برشلونة وريال مدريد ومانشستر سيتي ومانشستر يونايتد.. بيد أن وكلاء كثيرين يرون أن انتقال امبابيه سيتخطى الرقم القياسي العالمي المسجل حالياً باسم مواطنه بوغبا الذي ترك يوفنتوس الصيف المنصرم وانضم الى اليونايتد مقابل 105 ملايين يورو.. وأحد الوكلاء ميشيل رابلا الذي يتعامل مع ايفرتون تحديداً يقول: أمبابيه أصغر من بوغبا وهو مهاجم وربما يكون ثمنه بين 120 و140 مليون يورو.. الرقم مبالغ فيه، ولكن بتنا ننطلق من رقم الانتقال الخاص ببوغبا.. عموماً لا يمكن أن يتم دفع الثمن الجديد للاعب آخر باستثناء نيمار.. ولكن بالعودة الى بواسّو فهو يعتقد بأن من مصلحة أمبابيه عدم ترك موناكو بسرعة، وإذا ما انتقل فستكون أسوأ خطوة أقدم عليها.
وكيل اللاعبين الإيطالي فابريتسيو فيراري يوضح أن كلاً من نابولي وميلانو يقدر على ضم لاعب واحد بـ50 مليون يورو لا أكثر، ووحدهما يوفنتوس والإنتر يملكان قوة شرائية كبيرة.. ويوفنتوس بالذات لن يسعى وراء امبابيه إلا إذا توج بطلاً لأندية أوروبا وإذا قرر هيغواين التوجه الى الصين.
عموماً، كانت تلك كلها توقعات.. وربما تتغير معطيات كثيرة بعد مباراتي موناكو ويوفنتوس في نصف نهائي دوري الأبطال.

حملة فلورنتينو بيريز
تنتهي ولاية فلورنتينو بيريز كرئيس لنادي ريال مدريد في يوليو المقبل، ورجل الأعمال الملياردير الناجح سيترشح بالتأكيد لولاية جديدة.. انتخب رئيساً لأول مرة في يوليو 2000 بعدما وعد بضم لويس فيغو من برشلونة، ودفع 84 مليون يورو صيف 2014 ليضم الكولومبي خاميس رودريغيز من موناكو، وهو يراقب أمبابيه حالياً وقد يعد المقترعين (80 مليوناً) بضم المهاجم الفرنسي الشاب.. ثم ان النادي لم ينفق الكثير الصيف الماضي (30 مليون يورو لإعادة موراتا من يوفنتوس) مع أن موازنته تبلغ 631 مليوناً ولا تمثل فاتورة بقيمة 80 أو 90 أو 100 مليون يورو أي مشكلة له مع التذكير بأن الويلزي غاريث بايل كلف 100 مليون عندما حضر الى ريال في 2013.. ولا شك بأن زين الدين زيدان سيكون مسروراً للغاية في حال وجود أمبابيه تحت إمرته.
ولكن، ما هو موقف موناكو؟.
لا يرغب موناكو في بيع امبابيه الصيف المقبل لأن ميزانيته في صحة جيدة أصلاً.. ولكن الى متى يمكن للنادي أن يصمد في وجه الإغراءات؟ أجاب نائب رئيس النادي فاديم فاسيلييف الأحد الماضي في برنامج تلفزيوني فرنسي: لا نحتاج الى بيع أحد طالما أن الميزانية متوازنة ولم يبد اي لاعب حتى اليوم رغبته في الرحيل.. سنناقش الموضوع معاً وبهدوء، ولن يترك ليمار وأمبابيه وربما برناندو سيلفا النادي قبل كأس العالم 2018، ونحن سنبذل كل الجهد للاحتفاظ بهم.
  

التعليقات

مقالات
السابق التالي