استاد الدوحة
كاريكاتير

أوزفالدو أوليفيرا  :قد أستمر مع العربي لكن فى  منصب آخر !

المصدر: نزار عجيب

img
  • قبل 1 سنة
  • Sun 26 March 2017
  • 11:14 PM
  • eye 788

يعد اوزفالدو اوليفيرا المدرب البرازيلي الوحيد في دوري نجوم قطر للموسم الحالي بعد ان تراجعت اسهمهم في السنوات الاخيرة.. اوليفيرا ليس بالاسم الجديد على العربي، فهو قد تواجد في قلعة الاحلام خلال سنوات العصر الذهبي وأسهم في اخراج جيل مميز حقق انجازات وبطولات كبيرة.
وبعد هذه السنوات عاد اوزفالدو من جديد للعربي ليقود سفينة الفريق في اصعب موسم. المدرب البرازيلي تحدث لـ(استاد الدوحة) في حوار ما بين الامس واليوم، كشف فيه عن اسرار تلك الانجازات التي تحققت في الثمانينيات والتسعينيات من القرن الماضي، وتحدث ايضا عن المستقبل ووضع الفريق الحالي وهو لايزال مهددا بالهبوط للدرجة الثانية.
اعترف اوزفالدو بأن اسهم المدرب البرازيلي تراجعت بعد كأس العالم الاخيرة ولكنه اكد ان الكرة البرازيلية في طريق العودة الى الواجهة من جديد ومعها سوف يستعيد المدربون بريقهم من جديد.
كما كشف المدرب عن امكانية انتقاله الى منصب اخر في الموسم المقبل مع العربي، بعد ان وضع خطة طموحا لاعادة بناء كرة القدم من خلال مشروع طويل المدى حيث تناقش مع ادارة النادي عنه في اكثر من مرة.
واكد اوزفالدو ان المباريات الثلاث المتبقية للفريق ستكون هي الاصعب على الاطلاق وتحتاج الى جهد كبير ومضاعف من قبل اللاعبين، كما كشف عن سر رفضه اداء أي مباراة ودية خلال فترة التوقف الحالية والاكتفاء بالتدريبات فقط مع الفريق العرباوي.  
في البداية، سألناه عن عودته مرة اخرى للعربي بعد سنوات طويلة ومدى الاختلاف الذي وجده.. فقال:
غادرت النادي العربي في العام 1996، وهناك فروقات كبيرة، واختلاف ليس على مستوى العربي فقط ولكن حتى دولة قطر تغيرت كثيرا ما بين تلك الفترة وحاليا.. الوكرة والخور كانا مسافات بعيدة في الجنوب والشمال، وفي النادي الامكانيات الحالية اكبر من السابق.
تحملت المسؤولية في توقيت صعب.. الا تعتبر هذا الشيء مغامرة؟
بالنسبة لي كانت فرصة لمساعدة العربي، لم افكر في التوقيت وهدفي كان هو خدمة فريقي الذي عشت فيه اياما لا يمكن ان انساها، في الفترة الاولى حققنا بطولات عديدة وصلت الى 18 بطولة في 11 عاما، وعايشت الجيل الذهبي للعربي، كل من عاش تلك الفترة لن ينساها، نعم الوضع تغير كثيرا، ولكن هدفي الان مساعدة الفريق للعودة الى الطريق الصحيح، وانا آخذ هذا الشيء كتحد بالنسبة لي، لعبنا بطولات خارجية ايضا في السابق، واتمنى ان نعود لها في المستقبل لنشارك في دوري ابطال اسيا.
تلك الفترة والروح التي كانت فيها كيف يمكن ان تعود من جديد؟
على الجيل الحالي ان يعود دائما بالذاكرة لتلك السنوات والايام لتكون ملهمة، في عام 1986 لعبنا البطولة الخليجية في الرياض وحققنا نتائج قوية ومميزة وفزنا على الهلال في ارضه، ولكن تم تغيير بعض اللوائح اثناء البطولة وتسبب هذا الشيء في فقدان اللقب الذي كنا اقرب اليه، خضنا خمس مباريات في فترة وجيزة، ولكن رغم ذلك كانت الروح هي التي تميز العربي الذي ابهر الجميع بمستوياته، تلك البطولة كانت نموذجا خاصا.
ايضا في العام 1994 لعبنا نهائي البطولة الاسيوية امام فارمرز التايلاندي، خسرنا بهدف، ولعبنا وقتها بدون مبارك مصطفى وعادل الملا بسبب ايقافهما من قبل الادارة برئاسة عبداللـه المال وقتها، وفقدنا المحترفين ماركو انطونيو وماكسويل بسبب الايقاف، وفي غياب خمسة لاعبين مهمين لعب العربي مباراة كبيرة، ورغم انه لم يكن هناك مطر في يوم المباراة عندما حضرنا للملعب وجدناه مبتلا بالمياه، وهذا دليل على ان هناك تعمدا لوضع العراقيل امام العربي، وواجهنا ظروفا صعبة للغاية ايضا تمثلت في زحام الشوارع لدرجة اننا اضطررنا للركض للملعب بالاقدام وترك الباص الخاص، ورغم ذلك لعب الفريق بروح عالية الذي كان يقهر الظروف.
ما سبب ذكرك لهذه القصة التي كانت في الماضي؟
لأؤكد للجيل الحالي ان العربي يستطيع قهر أي ظروف، عندما كنا نخسر أي مباراة تجد ان اللاعبين يبكون بسبب حبهم لشعار العربي، واعتقد ان تاريخ هذا النادي العريق يؤكد انه قادر على تجاوز أي ظروف مهما كانت وهذا ما يجب ان يعرفه الجيل الحالي، لان حب الشعار مهم جدا.
الان انت المدرب البرازيلي الوحيد في دوري نجوم قطر.. ما سبب تراجع استقطاب المدربين البرازيليين من قبل الاندية الخليجية في السنوات الاخيرة؟
كرة القدم تجارب. فقدنا الكثير بسبب كأس العالم الاخيرة ونتائج المنتخب البرازيلي في 2014، اتذكر في كأس العالم 1986 كنت متواجدا في الدوحة، بعدها انتشر المدربون البرازيليون تجدهم في اي مكان سواء في اسيا او اوروبا او افريقيا، وفي الخليج بشكل عام، واستمر هذا الشيء لسنوات طويلة حتى الالفية، تمتع المدربون البرازيليون بقوة الشخصية والقدرات الفنية واستطاعوا ترك بصمة واضحة في كل الملاعب بدون شك، لكن الكرة البرازيلية سوف تعود بشكل افضل هذا امر نثق فيه تماما، وبالتالي سيعود المدربون البرازيليون ايضا كما كانوا في السابق لانهم يملكون القدرات ولديهم رؤية فنية، الان المنتخب البرازيلي عائد الى صدارة التصنيف العالمي والعودة ممكنة.
اذا تحدثنا عن مسيرتك مع العربي هل انت راض عن نتائج الفريق حاليا؟
نحن نتواجد حاليا في المركز الثامن، مازالنا في موضع الخطر، مررنا بظروف صعبة في الموسم الحالي، العربي كان منجما للاعبين في السابق، وفي كل الفئات العمرية، الفريق ربما فقد الكثير، وهو ليس وحده هنالك فرق اخرى مثل الوكرة والاهلي وقطر والسد الريان والغرافة (الاتحاد) سابقا كانت تمد المنتخبات بلاعبين كثر لدرجة ان مدرب المنتخب يكون محتارا في اختيار الافضل نظرا لكثرة العناصر، حاليا الوضع تغير لا توجد القاعدة الكبيرة من اللاعبين، حتى على مستوى الاحتياط لا تجد في الدكة لاعبين كثر يمكن ان تستفيد منهم في اجراء تغيير ايجابي.
هل لديك رؤية لحلول قادمة تفيد العربي؟
نعم جلست مع الادارة اكثر من مرة واتفقنا على ضرورة وضع خطة مستقبلية لاعادة استقطاب لاعبين صغار وزيادة العدد على مستوى الشباب والناشئين، والعمل للسنوات القادمة في وجود كشافين ومدربين، وايضا الاستفادة من نجوم العربي السابقين الذين قدموا للنادي مستويات عالية لماذا لا تتم الاستفادة منهم.
كيف يمكن ان تستفيد منهم؟
في مجال العمل مع الصغار لابد ان يكون لهم دور، يكفي ان يتواجدوا مع الصغار وينقلوا لهم تجربتهم السابقة مع العربي، لابد من الاستعانة بلاعبين امثال عبدالله سعد ورائد يعقوب وخميس دهام ويوسف بخيت وغيرهم من اللاعبين يمكنهم العمل ومساعدة الفريق في المستقبل، هؤلاء كانوا مدرسة مميزة ولابد ان يكون للعربي تواصل للاجيال، لان الروح والولاء للعربي لابد ان يكون مستمرا.
تبقت للعربي ثلاث مباريات حاسمة في الدوري، كيف تراها ومدى حاجة الفريق للنقاط فيها؟
ثلاث مباريات مهمة جدا بالنسبة لنا، نحتاج فيها جميعها الى النقاط الثلاث، ونحن نعمل فعلا لذلك، هدفنا الاول تأكيد البقاء في دوري النجوم، وبعد ذلك زيادة رصيدنا من النقاط وتحسين ترتيبنا في الجدول، ومن ثم نفكر في بطولة كأس الامير والخطوة الثالثة التفكير في المواسم المقبلة، ولكن هذه المباريات الثلاث مهمة لنا وهي مواجهات كؤوس لا تقبل سوى الفوز واعتقد ان الجولات الثلاث الاخيرة مصيرية للكثير من الفرق بعد فترة التوقف.
لماذا رفضت خوض اي مباراة ودية خلال فترة التوقف وفضلت الاكتفاء بالتدريبات فقط؟
لعبنا قبل التوقف مباريات قوية وكان برنامج الدوري مضغوطا بشكل كبير، ولم يتح الفرصة لنا لالتقاط الانفاس، هنالك الكثير من اللاعبين عانوا من الارهاق والاصابات وبالتالي كان قرارنا العمل على التدريبات فقط، اعتقد اننا في هذه الفترة نحتاج الى التدريبات وزيادة الانسجام بين عناصر الفريق.
عودة باولينهو بعد فترة غياب طويلة بسبب الاصابة كيف تراها، وهل يمكن ان تخدم الفريق في المباريات المتبقية من الموسم؟
باولينهو يتدرب بشكل جيد، وهو بات جاهزا للمشاركة مع الفريق في المباريات، هو لاعب مهم فقدناه لفترة طويلة، اعتقد ان عودته ستخدم الفريق كثيرا في المباريات المتبقية من الموسم وأثق انه قادر على تقديم مستوى جيد مع بقية اللاعبين، يتدرب بشكل يومي صباحا ومساء مع المجموعة، واذا استمر بنفس الحماس والقوة سيكون جاهزا بنسبة مائة بالمائة لمباراة الشحانية.
عقدك لنهاية الموسم الحالي مع العربي، هل تمت مناقشتك حول التجديد ام لا؟
من طرف النادي العربي وعلى مستوى الفريق الاول لم نناقش هذا الشيء، ولكن هنالك رؤية وخطة للعمل مع العربي في الموسم المقبل ايضا، كانت هنالك جلسة مع رئيس الجهاز صلاح الملا وفي المستقبل ان شاء الله بعد نهاية الموسم الحالي سوف تتضح الرؤية بشان كل شيء.
اخيرا ماذا يحتاج العربي لكي يعود؟
العربي يحتاج ان يظهر عمل المجموعة فيه، في الموسم الحالي كان الفريق يضم افضل العناصر، وفي منتصف الموسم غادرنا عدد من اللاعبين منهم احمد عبدالمقصود فاجنر ومحمد جمعة ورامي فايز، كانوا الركائز الاساسية، ورغم ذلك ابناء النادي بذلوا جهدا بعد مغادرتهم، الفريق يملك اشياء ايجابية اعتقد انها سوف تظهر في المستقبل القريب.


 

التعليقات

مقالات
السابق التالي