استاد الدوحة
كاريكاتير
img
  • ماجد الخليفي
  • Wed 16 September 2015
  • قبل 3 سنة
  • 357

«سقوط» لخويا!

ميني مقال.. 

 

بعد ان تأملنا خيرا بأن يتأهل لخويا ويذهب بعيداً في دوري الأبطال خاصة بعد حصوله على بطولة الدوري في الموسم الماضي وتأهله الى الدور ربع النهائي.. كانت خيبة الأمل كبيرة بعد ان شاهدنا كيف ظهر لخويا بشكل متواضع في ربع النهائي مع الهلال!.

 

فقد خسر المباراة الأولى في الرياض بأربعة أهداف ولولا الأخطاء التحكيمية التي كانت لصالحه فربما كانت النتيجة أقسى من ذلك وربما سيخسر بستة أهداف أو أكثر.. لقد اتضح لنا جليا وللجميع والمتابعين ان مباراة العودة في الدوحة ما هي الا تحصيل حاصل. صحيح ان هناك معطيات كثيرة في كرة القدم مثل الأمل والطموح والاستفادة من الدروس التي تمكن الفرق الخاسرة من تعويض كبواتها.. الا ان لخويا رفض كل هذه المعطيات. ففي مباراة العودة ومع انه كان مطالبا بأن يبادر بالهجوم وان يسجل أولا، فقد شاهدنا العكس، اذ كان الهلال هو من يبادر ويضيع الهجمة تلو الأخرى ويسجل أولا.

 

ومما زاد في صعوبة المباراة، انه كان عليه ان يسجل أربعة أهداف كي يتأهل ولو لم يدخل مرماه هدف لكان مطالبا بتسجيل ثلاثة اهداف. صحيح ان لخويا نشط في الشوط الثاني وسجل هدفه الثاني باجتهادات فردية وحماسة فقط وتهاون من الهلال أيضا، الا ان الهلال تمكن من ادراك التعادل ورفض ان يخرج خاسراً وسجل هدف التعادل الذي قتل المباراة وأحبط جماهير لخويا ولاعبيه.

 

وهنا نطرح التساؤل التالي: لماذا لم يُعد لخويا لربع النهائي بالشكل المطلوب؟ لماذا لم ينتدب لاعبا يعوض سيباستيان؟، وحتى بديله مونتاري وجدناه على قائمة البدلاء مع العلم أن مونتاري – برأيي الخاص – يحتاج الى اكثر من موسم ليصبح مهاجماً يعتمد عليه لصغر سنه وعمره الكروي.

 

وأيضا، لماذا لم يلعب مباريات تجريبية قوية، عوضاً عن تأخر الموسم الكروي؟، اذ كان بالامكان ان يلعب على الأقل سبع مباريات سواء في معسكره التدريبي الداخلي والخارجي، من ضمنها 4 - 5 مباريات قوية لكي يدخل الفريق في فورمة المباريات. ومع ان انطلاق الموسم الكروي لم يخدم لخويا، الا اننا لا نريد ان نقول مع بداية كل موسم ان الآسيوية لا تخدم فرقنا المتأهلة التي تلعب في الموسم التالي!.

 

* بعد مطالبة العربي برفع الايقاف عن لاعبه أشكان المحترف الايراني الذي أجمع النقاد والمتابعون – وأنا أحدهم – على انها بطاقة غير مستحقة، قفز أمام ذهني السؤال التالي: لو تمكن الوكرة من تعديل النتيجة بعد ان كان خاسراً بهدف وحقق الفوز بعد الدقيقة (72) التي شهدت الطرد مستغلاً نقص العربي، فهل سيتم تعويض العربي جراء القرار الخاطئ من الحكم؟.

 

سؤال متروك للجنة الحكام!.

 

 

ماجد الخليفي  

 

التعليقات

Chat (0)التعليقات

مقالات
السابق التالي