استاد الدوحة
كاريكاتير
img
  • ماجد الخليفي
  • Wed 13 January 2016
  • قبل 3 سنة
  • 932

الاختبار الحقيقي لجماهيرنا

ميني مقال..

 

مباراتنا القادمة مع المنتخب الايراني هي اختبار حقيقي للجماهير القطرية، الى جانب كونها اختباراً جدياً لفريقنا الاولمبي في المضي قدماً نحو ريو دي جانيرو..

نعم، منتخبنا بحاجة لجماهير تشد أزره لان حلم ريو دي جانيرو وتطور الكرة القطرية ليسا هما حلم الاتحاد القطري فحسب ولا هما حلم لاعبينا وانما حلمنا جميعاً كقطريين في ان نكون بمصاف النخبة الكروية في الأولمبياد المقبل.

أعتقد ان حلم الوصول الى النهائيات لو تحقق بإذن الله وهو ما نأمله وننتظره فإنه سيكون اشارة قوية لتطور الكرة القطرية وسيعطي حافزاً قوياً للمنتخب الاول في ان يذهب بعيداً بكأس آسيا في الامارات عبر اجتياز الدور الاول والوصول الى المربع الذهبي.. وأعتقد ان حافز وصول العنابي الى ريو دي جانيرو سيعطي منتخبنا الأول دفعة كبيرة للتصفيات النهائية والمؤهلة الى كأس العالم في روسيا 2018.

لدينا منتخب شاب ورائع بعناصر متميزة جداً ولن أحصر هذا التميز في أسماء معينة إلا انهم يلعبون في مجموعة رائعة ومنضبطة فيها روح الحماس وروح الفوز.. صحيح اننا في المباراة الأولى مع الصين تخوفنا في شوطها الأول بعد ان تأخرنا بهدف، ولن نلوم مدرب المنتخب على الشوط الأول لأنها كانت أول مباراة رسمية له بعناصر تم جلبها للفريق الأولمبي الذي يقوده منذ سنوات، وأقصد هنا على سبيل المثال مصعب خضر ومحمد مونتاري وأحمد ياسر وعلي أسد ومهند نعيم الذين عملوا اضافة، ولكن كل هذا يحتاج الى التزام واستيعاب فكر المدرب.

لذلك نقول للمدرب رغم الفوز الصريح خاصة في الشوط الثاني الا ان هناك دروساً كثيرة استفدنا منها واستفاد منها المدرب وهي تتعلق بإمكانات اللاعبين المنضمين لمنتخبنا الشاب، أما مباراتنا مع ايران غداً فإنها ستكون مباراة هامة جداً حيث تابعنا الفريق الايراني أمام سوريا ولاحظنا إمكاناته البدنية القوية والفنية العالية ولن أبالغ إذا قلت لكم إن هذا الفريق يلعب بنفس مستوى المنتخب الايراني الأول وأقصد هنا بقوة هذا الفريق بدنياً وفنياً.

حلمنا ودربنا الى الأولمبياد بإذن الله لن يتحقق إلا بوقفة جماهيرية كبيرة.. وعلى الجماهير أن تتحمل مسؤوليتها بدعم المنتخب وتشجيعه.

 وفالكم بإذن الله ريو دي جانيرو. 

 

التعليقات

Chat (0)التعليقات

مقالات
السابق التالي