استاد الدوحة
كاريكاتير
img
  • ماجد الخليفي
  • Wed 17 February 2016
  • قبل 3 سنة
  • 997

نحن وأشقاؤنا ومنطق الريادة!

ميني مقال..

 

اطلعت على نسخة مترجمة من مقال نشره موقع «العربية» باللغة الانكليزية يوم أمس الأول وكتبه الصحفي غراهام روثفن الذي يعمل في صحيفة الميرور البريطانية، واللافت ان الكاتب اختار موضوعاً غريباً وربما بعيداً عن دائرة اهتماماته عندما عقد مقارنة بين شقيقين في بيت واحد وأعني بهما قطر والامارات وراح يعطي الامثلة والبراهين على وجود سباق مثير للريادة على صعيد الكرة محليا وعربيا وعالميا ووضع لمقاله عنواناً براقاً هو: قطر - الامارات.. من يكسب معركة الهيمنة على الكرة الخليجية؟. 

وبعيداً عن رأيي في مضمون المقال واختلافي معه في ما احتواه من معلومات وملاحظات في هذا الموضوع او ذاك، الا انني استطيع القول ان المقارنات التي انطلق منها بعيدة عن الواقع، فهو يعتبر المواجهات التي تجمع بين البلدين الشقيقين سواء على المستوى الدولي أو على صعيد الاندية كثيرا ما تحمل اهمية وعمقا أكثر!!.

ولا أعرف من اين أتى بهذه الفرضية وكيف اكتشفها وتوصل اليها، لمجرد ان الجزيرة الاماراتي قابل السد في دوري أبطال آسيا وفاز عليه في الأسبوع الماضي، ليعتبر - من جانبه - أن الجزيرة نجح بعض الشيء في تخفيف الألم الذي كان يعاني منه محليا بعد الذي تعرض له هذا الموسم. 

ثم يدعي ان هناك سباقاً متزايدا لاحتكار ذراع الالقاب والجوائز في البطولات التي تشهدها الملاعب الخليجية، زاعماً وجود منافسة شرسة بين كل من الإمارات وقطر - سواء بصورة مباشرة أو غير مباشرة - لجعل منطقتهما الوجهة الرئيسية المفضلة في دنيا الرياضة سواء كان ذلك في دوري أبطال آسيا، او على الساحة الدولية أو حتى في سوق الانتقالات لكرة القدم.

وقد نسي الكاتب او تناسى ان الروح الرياضية والمنافسة الشريفة كانت وستبقى احد العناوين البارزة للقاءات فرقنا ومنتخباتنا الوطنية مع شقيقاتها سواء في الساحة الخليجية او القارية او العالمية، بل إن السباق المثير الذي يتحدث عنه تؤطره دائماً الروح الرياضية ولا وجود لما يراه من «غيرة» او «حساسية» مع أي منتخب خليجي او عربي لاننا نؤمن بأن الرياضة رسالة نبيلة وسامية، ونحن تجمعنا مع اشقائنا سواء في البيت الخليجي او خارجه قواسم مشتركة وتوأمة حاضرة بقوة في مختلف المحافل. 

واذا تصور الكاتب ان طموح الامارات وقطر والسعودية او غيرهم من البلدان الشقيقة في الخليج العربي يقتصر على المنافسة الخليجية فقط فهو على خطأ كبير لان طموحهم اكبر من ذلك وان دخول «العالمية» هو القاسم المشترك الذي يوحدهم سواء في التنظيم والادارة من جهة او في استقطاب نجوم ومشاهير الكرة من جهة اخرى.

إننا نطمئن غراهام وغيره بأنه لا وجود لأية معركة او حساسية في أي مباراة تجمعنا مع فريق شقيق ولا توجد منافسة على ريادة او زعامة وان ما يعتقده في هذا الاطار يخصه وحده، لاننا لا نريد ان ندخل في نياته ونرجو ان يكون قد كتب من باب الاثارة وليس لأي غرض آخر

التعليقات

Chat (0)التعليقات

مقالات
السابق التالي