استاد الدوحة
كاريكاتير
img
  • عزالدين الكلاوي
  • Sun 13 December 2015
  • قبل 3 سنة
  • 342

ميسي .. صفقة القرن أم «فبركة» إنجليزية؟

-ترانزيت-

 

اشتهرت الصحف الإنجليزية بنشر أخبار الشائعات والأخبار «المجهلة»، وخاصة فيما يتعلق بانتقالات اللاعبين ولو تابعنا بعض الصحف  لفترة طويلة، لاكتشفنا أنهم ينقلون اللاعب خمس أو ست مرات في الموسم الواحد دون أن يستحوا، أما عن أخبار نجوم السوبر والمشاهير وشائعات انتقالهم فحدث ولا حرج .. والغريب أنهم يستشهدون بفبركة بعضهم البعض للأخبار وكأنهم يبحثون عن قيمة مهنية بإثبات حقوق الغير وإن كانوا ينسون القيمة الأساسية والأهم التي تتعلق بمصداقية الخبر قبل نشره بصيغة تقترب من التأكيد. 

وفي هذا المجال أشارت العديد من الصحف الإنجليزية ومنها الصن وميرور وديلي ميل، الى أن هناك تحضيرات تجري على قدم وساق لصفقة القرن في العالم الكروي، وتستهدف نقل النجم الأرجنتيني السوبر ليونيل ميسي الذي يستعد لحمل الكرة الذهبية الخامسة له من برشلونة إلى مانشستر سيتي مقابل عرض خرافي قد يصل إلى 120 مليون جنيه إسترليني وهو سعر منطقي رغم أن بند الشراء في عقد ميسي مع البارسا يصل إلى 250 مليون جنيه استرليني.. وفي التفاصيل أن ممثلي النجم الأرجنتيني كانوا في العاصمة الإنجليزية لندن للمشاركة في مفاوضات سرية مع مدراء السيتي، الذين لوحوا براتب أسبوعي ضخم يصل إلى 800 ألف استرليني ويتجاوز راتبه في برشلونة الذي يصل إلى 500 ألف استرليني، وأن عقد ميسي سيصل بحوافز وحقوق إعلانية تجعل راتبه السنوي يصل إلى 40 مليون جنيه إسترليني.

وفي الكواليس أن ميسي العائد من إصابة طويلة وسط تألق من الثنائي البرازيلي نيمار والأوروجوياني لويس سواريز، شعر بالغضب والإهانة من إدارة النادي الكتالوني التي قامت بإعطاء الأولوية لتجديد عقد نيمار بقيمة تجعل راتبه أعلى من راتب ميسي وتجاهلت النجم الأرجنتيني الذي ينتهي عقده بعد عامين.

وفي تفاصيل أخرى للاجتهادات الصحفية الإنجليزية، التي لم تعتمد على حقائق أو تصريحات منسوبة لمصادر برشلونة أو السيتي أو النجم الأرجنتيني، أن التعاقد مع ميسي، سيفتح الطريق لصفقة أخرى من العيار الثقيل، بانتقال بيب جوارديولا المدير الفني لبايرن ميونيخ إلى فريق السيتي، خاصة أنه لم يعط كلمة لإدارة النادي الالماني حول توقيع عقده الجديد الجاهز منذ عدة أسابيع ولايزال يماطل في التوقيع.

ورغم وجود بعض المؤشرات لأرباح جديدة لنادي مانشستر سيتي من عائدات صفقة تلفزيونية جديدة للموسم المقبل تصل إلى 150 مليون جنيه استرليني وشراكة جديدة لمجموعة صينية في أسهم النادي بامتلاك 13 % من إجمالي الأسهم وتصل قيمتها لـ400 مليون جنيه استرليني ورغم أن النادي الإنجليزي يسعى لصفقات خرافية للاقتراب من حلم الفوز بدوري الأبطال، رغم ذلك كله فلا توجد حقائق على الأرض تدعم عملية انتقال ميسي، الأسطورة التي صُنعت في كتالونيا ووصلت قمة المجد والإبهار هناك، فهو يعيش كالأمراء ويستند إلى تاريخ حافل لا يحتاج إلى إنجازات جديدة فهل يقبل دخول مغامرات جديدة من أجل إنجازات قد لا يكون وحده قادراً على تحقيقها؟.

أما غوارديولا ورغم مقولات رغبته في الانتقال للتدريب في الدوري الإنجليزي، فهو يعرف أنه سيترك فريقاً جاهزاً للسيطرة على الكرة الالمانية لمدة عقد من الزمان وأنه لنصف هذه الفترة سيكون منافسا أساسياً على أكبر ألقاب القارة الأوروبية والعالم وأعني دوري الأبطال والسوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية وعليه أن يفكر بعمق قبل قراره المصيري، والموازنة بين مشروع السيتي ومشروع باريس سان جيرمان، لأنه المطلوب الاول في الناديين. 

التعليقات

Chat (0)التعليقات

مقالات
السابق التالي