استاد الدوحة
كاريكاتير
img
  • د. منيرة ال ثاني
  • Fri 16 February 2018
  • قبل 7 شهر
  • 796

عشرة على عشرة

سفراء الوطن في انطلاقة دوري ابطال آسيا هذا الاسبوع كانوا عشرة على عشرة ونأمل منهم الافضل.

السد العالمي (عشرة على عشرة) في قلبه الطاولة خارج أرضه في ظروف غير طبيعية قرب المكان ووحشة الزمان.

لكن البطل بغداد بونجاح مع الكتالوني تشافي جعلا من الدقائق الاخيرة افراحا ومسرات على رجال تميم المجد لنأخذ النقاط الثلاث في أسوأ الظروف.

الدحيل في اول انطلاقة من أرض الوطن (عشرة على عشرة) بثلاث نقاط بتكتيك الداهية بلماضي الذي قلب الطاولة على ذوب آهن الإيراني لتنتهي بثلاثة أهداف مقابل هدف.

الريان ظهور اول كان (عشرة على عشرة) بتعادل بطعم الخسارة امام الاستقلال الإيراني، لان الريان كان متقدماً الى أن طرد الكابتن تاباتا (رمانة الميزان) في الريان.

القادم افضل وعلى المدرب التوظيف الصحيح في قادم ايّام البطولة!.

الغرافة يستحق اكثر من (عشرة على عشرة) رغم الخسارة ولكن ذهابهم الى ابوظبي والمعاناة النفسية كفيلة في الهزيمة قبل بدء المباراة لكن الحرب اكبر من أمور رياضية بل هي سياسية وبوليسية!.

الفهود أنتم أبطال وكان مستوى الفريق ممتازاً رغم خسارة النقاط الثلاث.

لكن مع سوء الأمور كان المدرب التركي بولنت سيئاً في كثير من فترات المباراة بتدخله الفني بتغييرات بالجملة في نفس الوقت. تشعر بأن المدرب يلعب في جهاز (بلاي ستيشن) وليس مباراة حقيقية.

كذلك في تعنته باشراك الحارس قاسم برهان المنتهي منذ مدة فنياً، كان من الاجدر اشراك الحارس الشاب يوسف حسن، لربما هزيمة الدوري الاخيرة اثرت في اختياره له في الآسيوية.

وأخيرا (عشرة على عشرة) الخطوط الجوية القطرية رعايتها نادي السد في البطولة الآسيوية. (خيرات الحصار) عديدة.. اللهم لك الحمد والشكر.

شعب قطر الله يحبكم.. ولا عزاء للدولة البوليسية!!.

عظم الله أجركم في أخلاقهم ومروءتكم!!.

التعليقات

Chat (0)التعليقات

مقالات
السابق التالي