استاد الدوحة
كاريكاتير
img
  • د. منيرة ال ثاني
  • Fri 02 February 2018
  • قبل 8 شهر
  • k

الآن الوقت الصحيح

نبارك للعنابي الشاب فوزه بالمركز الثالث في كأس آسيا تحت ٢٣ عاما في الصين.

منتخب نفخر فيه لما به من تجانس وانسجام منذ بدايته مع المدرب سانشيز.

لنقف قليلاً مع تصريح الكابتن أكرم عفيف بعد الفوز بالمركز الثالث في ظروف مناخية صعبة من  ثلوج ودرجة حرارة منخفضة .

أكرمنا هذا الشاب بتصريح يدق جرس إنذار الى المسؤولين: تحدث بلسان شباب العنابي الذين سوف تقتلهم الدكة بعدم اللعب في المستطيل الاخضر طوال الموسم.

السبب: اعمار لاعبين تأخذ مكان الشباب وبسبب مجنسين باسم الاستثناء والبطاقات السوداء بأثر رجعي دون شك. ضرب مثلاً بالحارس الشاب محمد البكري الذي ذاد عن مرمى العنابي طوال عمر البطولة في الصين.

هل سيكون مصيره الجلوس في انتظار حارس الدحيل الأساسي كلود او خليفة؟؟.

ضاع جيل من حراس قطر بسبب (استثناءات) الحراس من فهد يونس، سعود الخاطر، سعود الهاجري، العماري.. وغيرهم).

ما حدث بعد البطولة من تحركات جيدة في انتقال بعض اللاعبين من منتخب تحت ٢٣ سنة الى الأندية التي لديها استحقاق آسيوي، دليل على الوعي في ادارات الأندية. ما قاله أكرم عفيف كلام ثقله ذهب لا كلام عابر وليست مشاعر للدفاع عن رفاقه, المعنى اكبر من ذلك وهو خدمة منتخباتنا الوطنية في المستقبل لان هؤلاء الشباب هم مستقبل العنابي وركيزة ٢٠٢٢.

كارت أسود: رسالة للاتحاد الآسيوي نهائي بطولة آسيا في الصين بين أوزبكستان وفيتنام. كان في ظروف غير إنسانية ان يتم اللعب بدرجة منخفضة وملعب تكسوه الثلوج، كأننا امام مباراة في المستطيل الأبيض وليس الاخضر. لعب الكرة للتسلية وليست اجندة حربية يجب ان تلعب. هذا خطأ فادح وكان على الحكم ان يعلن التأجيل.

لكن، للأسف تم اللعب؟!.

التعليقات

Chat (0)التعليقات

مقالات
السابق التالي