استاد الدوحة
كاريكاتير
img
  • د. منيرة ال ثاني
  • Fri 05 January 2018
  • قبل 10 شهر
  • k

نعم.. أنت السبب؟

مدرب منتخبنا الوطني سانشيز صرح بعد الخروج من البطولة (أتحمل مسؤولية الخروج من خليجي ٢٣).

بكل تأكيد أنت سبب رئيسي في الخروج بسبب اختياراتك الغريبة للاعبي المنتخب .

جميل انك تريد قوام المنتخب من الشباب وهذا شيء تشكر عليه.

لكن ان يكون هجوم العنابي قائما على (مونتاري) العائد من الإصابة، اضافة الى المفاجأة الغريبة العجيبة مهاجم من الدرجة الثانية (علي فريدون).

جميعنا شاهدنا كيف كان أداء هذين اللاعبين اثناء دخولهما كبدلاء (في وادٍ اخر) عن روح الفريق، ما ينبغي ان يكون عليه وهو (التجانس) و(الانسجام).

بطولة كبطولة الخليج انت محتاج (الخبرة).. اختيارك الهيدوس كان يحتاج الى خلفان وعلي أسد لتكون القوة (الهجومية).

ركيزة مثل (بوعلام) رغم ضعف عطائه هذا الموسم لكن سيكون افضل من (مونتاري) ومهاجم تم استحداثه بلمح البصر ليمثل العنابي.

سواء كان سانشيز او بإيعاز من الاتحاد القطري لكرة القدم هناك ظلم كبير.

أما الطامة الكبرى فان الاتحاد مقتنع بهذا المدرب الضعيف للمنتخبين الاول والأولمبي.

يا جماعة الخير حان الوقت بوضع الرجل المناسب لقيادة منتخب قطر سواء (يوسف آدم) او (عبيد جمعة) بإعطائهما كل الصلاحيات في الاختيارات بخطة طويلة المدى.ما يحدث اليوم من عدم ثبات قوام المنتخب بدخول وخروج لاعبين أسرع من لمح البصر، لا يفيد العنابي ابدا، إنما الفائدة للأندية فقط وهذا كلفنا الثمن غاليا في مسيرة العنابي.

نريد أبناء قطر في المنتخب، اليوم خروجنا من خليجي ٢٣ لعدم وجود (ركيزة) أساسية من (الخبرات) التي تستحق التواجد في المنتخب كخلفان، كان يجب ان يكون موجودا لان هذا الرجل له ثقله في الملعب ومع الهيدوس كان سيقدم (نغما) مختلفا.

كذلك لاعب الخور (هلال محمد) أحق بالتواجد في المنتخب من (احمد فتحي) الذي لم يخدم العربي طوال الموسم.

لو كان المدرب منصفا في اختيار لاعبي الهجوم افضل ممن تم اختيارهم، فهناك عبدالعزيز الانصاري، صالح اليزيدي، سلطان الكواري، فهيد الشمري، يوسف احمد.هؤلاء افضل من مستوى من تم اختيارهم من قبل سانشيز.. اذاً، نعم انت تتحمل كامل المسؤولية.

* كارت أصفر

أتمنى ان تتغير نظرة الاتحاد القطري لإدارة شؤون المنتخب مع العام الجديد ٢٠١٨. لوضع خطة بشكل جديد من قبل (خبراء) في كرة القدم من دول متطورة في هذا المجال .

يضعون لكم خريطة طريق من الان الى ٢٠٢٢.

لو أردتم النجاح (بسنا تخبط).

وكل عام وأنتم بخير بحلول ٢٠١٨.

التعليقات

Chat (0)التعليقات

مقالات
السابق التالي