استاد الدوحة
كاريكاتير
img
  • محمد حمادة
  • Tue 23 May 2017
  • قبل 1 سنة
  • 560

مانشستر يونايتد - أياكس.. الغني والفقير

خاطرة وريشة
مساء الأربعاء، في سولنا إحدى ضواحي ستوكهولم، يقف الغني الإنكليزي مانشستر يونايتد والفقير الهولندي أياكس وجهاً لوجه في نهائي الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ).. أياكس كان يلتهم في القديم الغابر القطعة الأساسية من قالب الحلوى الأوروبي بفضل نجوم كبار من كرويف الى كلويفرت مع 4 ألقاب في دوري الأبطال آخرها في 1994-1995 وواحد في كأس الكؤوس 1986-1987 وواحد في اليوروبا ليغ 1991-1992.. ومع الطغيان التدريجي للإغراء المالي رحل الموهوبون الى الخارج من أجل الإرتزاق مع هبوط ملحوظ في مستوى مدارس التكوين باعتبار أن هولندا حلت ثانية وثالثة في مونديالي 2010 و2014 ثم عجزت عن التأهل لبطولة أوروبا 2016 وستعجز عن التأهل لمونديال 2018.
ها هو أياكس في نهائي أوروبي للمرة الأولى منذ أن خسر أمام يوفنتوس في نهائي دوري الأبطال 1995-1996 بركلات الترجيح.. هذا الموسم، سقط في الدور الحاسم من تصفيات دوري الأبطال أمام روستوف الروسي 1-1 و1-4 فشارك في دور المجموعات لليوروبا ليغ ثم تابع مشواره وبلغ نصف النهائي ففاز على ليون 4-1 وخسر 1-3 ليبلغ مباراة القمة.. الصيف الماضي باع أكثر من لاعب وجمع 64 مليون يورو ثم باع في الشتاء ب30 مليوناً واشترى ب26 مليوناً ثم ب14 مليوناً.. وأغلى لاعب ضمه كان المغربي حكيم زياش من نادي تفنتي في أغسطس مقابل  10,8 ملايين يورو.. نجم الفريق الحالي هو المهاجم الدنماركي كاسبر دولبرغ (19 عاماً و1,87 م).. سجل 16 هدفاً في الدوري المحلي هذا الموسم و6 أهداف في اليوروبا ليغ وقد اشتراه أياكس صيف 2015 من سيلكيبورغ مقابل 270 ألف يورو.. يشبهه الكثيرون بفان باستن إبراهيموفيتش وتتهافت أندية إنكلترا الكبرى لضمه الى صفوفها مقابل عشرات الملايين.. وهناك أيضاً إبن النادي قلب الدفاع ماتيس دي ليخت (17 عاماً و1,88 م) الذي لن يبقى في اياكس طويلاً.
وفي الجانب الآخر عملاق يبحث عن ذاته من دون أن يجدها منذ أن تركه أليكس فيرغسون صيف 2013 وفي جعبته 38 لقباً محلياً وأوروبياً وعالمياً من دون أن يغنم السلفان ديفيد مويز ولويس فان خال شيئاً باستثناء كأس انكلترا الموسم الماضي مع فان خال بانتظار ما سيفعله مورينيو أمام أياكس.. سلّم مقدراته للمدرب مورينيو فلم ينتزع أفضل من المركز السادس في البريمير ليغ، وقد بلغ نهائي اليوروبا ليغ للمرة الأولى في تاريخه، وإن من دون أي إقناع وخصوصاً في مباراة الإياب أمام ضيفه في نصف النهائي سلتا فيغو (1-1 مع فرصة ذهبية أهدرها مهاجم هذا الأخير غيديتي قبل النهاية بثانيتين)، على أمل الفوز باللقب والمشاركة في دوري الأبطال الموسم المقبل.. وطبعاً، أقدم النادي على صفقات خرافية في المواسم الأخيرة ويكفي أن لاعب وسطه بوغبا كلفه نحو 110 مليون يورو (ضعف ما تكلف اياكس على جميع لاعبيه) ومهاجمه مارسيال نحو 80 مليوناً ولاعب وسطه مخيتاريان أكثر من 40 مليوناً.. يعيش النادي في بحبوحة هو الذي أعلن في 16 مايو الجاري أن أرباحه القياسية هذا الموسم ستكون بين 218 و230 مليون يورو وأن رقم أعماله سيكون بين 661 و672 مليوناً مع أنه لم يشارك في دوري الأبطال.. وفي دراسة  سويسرية نشرت في اكتوبر الماضي فإن مجموع أثمان لاعبي اليونايتد الحاليين هو 718 مليون يورو.
الكومبارس يتحدى نجم الشاشة.. وأي إنجاز سيحققه الغني إذا فاز!!!
محمد حمادة

 
    
 
 

التعليقات

Chat (0)التعليقات

مقالات
السابق التالي