استاد الدوحة
كاريكاتير
img
  • محمد حمادة
  • Mon 24 April 2017
  • قبل 1 سنة
  • 560

دمّ! وانقلب البرغوث ثوراً


خاطرة وريشة
كان كل شىء في كلاسيكو الأحد.. الآخرون يحصلون غالباً على إنذار بسبب مخاشنة الخصم، وميسي حصل على إنذار لأنه خلع قميصه بعدما سجل ثانياً قبل نهاية اللقاء بثوان ثم رفعه في وجوه عشاقه المتواجدين في المدرجات لا ليثبت أنه نسيج وحده وإنما ليؤكد أن فريقه الذي تفوق 3-2 لم يمت.
سدد مارسيلو كوعاً محترماً في أنف ميسي في الدقيقة 21 وكان يستحق الطرد.. سال الدم فانقلب البرغوث ثوراً، وكم تهيج الثيران عندما ترى اللون الأحمر.. وقبل المخالفة بعشر دقائق كانت هناك مخالفة أخرى بحقه ارتكبها كاسيميرو الذي حصل على إنذار.. وأطل كاسيميرو مجدداً بتسجيله هدفاً لريال مدريد بعد 28 دقيقة وهو الثالث له في الليغا من تسديدته المحكمة الثالثة طيلة الموسم.. سيطرة الملكي صاحب الأرض كانت واضحة وفاضحة ومن حسن طالع برشلونة أن لديه حارساً إسمه تر شتيغن وعملاقاً إسمه ميسي.. وقبل خراب مالطا أدرك هذا الأخير التعادل بعد 33 دقيقة وبمهارة لا يملكها غيره.. رفع غلته الى 15 هدفاً في لقاءات الليغا ضد ريال مدريد وانفرد بالرقم الذي كان يشاركه فيه دي ستيفانو والى 23 في كل لقاءات الكلاسيكو.. وعندما هم الحكم هرنانديز بإنهاء الشوط الأول كان كاسيميرو قد داس على قدم ميسي من دون أن يحصل على إنذار ثان ويطرد.. لكن يبدو أن عين هرنانديز أحمرت.
قليل من اللاعبين كانوا في الصورة خلال الشوط الأول.. ميسي نادى على تر شتيغن: أصمد ودافع عن عرينك واترك الباقي عليّ.. وفي المعسكر الآخر مهاجمان بارزان: مرسيلو وكارفاخال.. الظهيران كانا الأخطر على مرمى برشلونة.
وكأن قلب راكيتيتش حنّ على ميسي فكافأه على جهده وتفانيه عندما أطلق الكرواتي بيسراه قذيفة في الدقيقة 70 من دون أن يقوى الحارس نافاس على تعطيلها.. والكوستاريكي كان للأمانة في مستوى جديد ورد أكثر من كرة خطرة.
وتبادل كاسيميرو (ومن بعده كوفاتشيتش) ومودريتش وكرووس مراقبة ميسي، وعندما جاء دور قلب الدفاع سرخيو راموس كان نصيبه بطاقة حمراء مباشرة لرفعه قدميه معاً عندما أراد منع العبقري من التقدم.. ألم نقل إن عين الحكم إحمرت على لاعبي الملكي؟ وكانت تلك الحمراء الخامسة لراموس في الكلاسيكو فضلاً عن 11 صفراء.
وانجرف برشلونة نحو الهجوم ليستغل النقص العددي، وحصل كوفاتشيتش (بديل كاسيميرو) على صفراء لمخاشنته لاعباً خصماً (وهل هناك غير ميسي؟).. ووفق زيدان عندما أخرج بن زيمة الخجول وأشرك خاميس رودريغيز باعتبار أن الكولومبي أحرز هدف التعادل بعد مناولة من مرسيلو المميز في الدقيقة 86.
لم ييأس ميسي بالذات، وتر شتيغن رد حتى قبل الوقت الأصلي بدقيقة 12 كرة مدريدية معظمها مشاريع أهداف.. وقبل ثوان من نهاية الدقيقتين الإضافيتين أراد الظهير سرجيو روبرتو وكذلك غوميش (بديل ألكاثر السىء بامتياز) أن يثبتا أنهما موجودان وقد انتهى تقدمهما الى ملعب الخصم بتمريرة الى ألبا، ومن الأخير الى ميسي الذي سجل هدف الفوز من دون أن يأبه للبطاقة الصفراء حين خلع قميصه لاحقاً.. صفراء بطعم البقلاوة، والإحتفال بهدفه ال500 لبرشلونة إما أن يكون بهذه الطريقة يا إما بلا لأنه اشعل بفضله مجدداً أحلى بطولة دوري.
.. نسيت أن أذكر أن كريستيانو رونالدو كان جالساً في المدرجات!
محمد حمادة

التعليقات

Chat (0)التعليقات

مقالات
السابق التالي