استاد الدوحة
كاريكاتير
img
  • محمد حمادة
  • Wed 22 March 2017
  • قبل 2 سنة
  • 803

مهذب ومتغطرس وظاهرة

خاطرة وريشة

رحل باستيان شفاينشتايغر (شفايني) عن مانشستر يونايتد وحط الرحال في ناد أميركي مغمور هو شيكاغو فاير.. 13 موسماً مع بايرن ميونيخ مع 500 مباراة في كل المسابقات و68 هدفاً، فضلاً عن 121 مباراة دولية و24 هدفاً من 2004 الى 2016 و7 دورات كبرى تكحلت بلقب بطل العالم 2014. 


يوماً ما دربه الهولندي فان خال فما إن عُين الأخير مدرباً لمانشستر يونايتد حتى أتى به في يوليو 2015 لثلاث سنوات.. خلال الاستعداد للموسم الجديد أصيب، وسجل هدفه الأول في 28 نوفمبر 2015 في شباك ليستر سيتي وأوقف 3 مباريات لمخاشنته وينستون ريد لاعب وست هام في 5 ديسمبر، وأصيب في ركبته في يناير 2016 في لقاء شيفيلد وبقطع جزئي في أربطة الركبة في مارس خلال التدريب مع المنتخب، وكان ظهوره في بطولة أوروبا صيف 2016 مخيباً واعتزل دولياً.


ثم جاء مورينيو فأهمله على الفور وطلب منه إفراغ خزانة ملابسه في غرفة المحترفين والتدريب مع فريق الاحتياطيين.. استهجن الكثيرون قلة الاحترام بحق بطل مونديال 2014 ومع ذلك صرح البرتغالي في مؤتمر صحافي: «لا أظن أن شفايني سيلعب مجدداً مع اليونايتد.. الوضع معقد وإن لم يكن مستحيلاً.. إذا ما صادفت مشكلة فسوف استدعي لاعباً شاباً من مدرسة التكوين التابعة للنادي».. شارك خلال مباراة كأس المحترفين ضد وست هام في 30 نوفمبر وكانت الأولى له منذ مارس، ثم كأساسي ضد ويغان ضمن الدور الرابع لكأس إنكلترا في 29 يناير حيث سجل هدفه الثاني مع النادي.. لم يكن له مكان في تشكيلة مورينيو المشاركة في يوروبا ليغ والتي أعلنها خلال سبتمبر: «لدي بوغبا وهيريرا وكاريك وشنايدرلان وفيلايني.. هناك مكانان لـ5 لاعبين».. وحتى شنايدرلان لم يجد مكاناً فتوجه الى ايفرتون خلال الانتقالات الشتوية.


قلة احترام وغطرسة من مورينيو طبعاً، ولكن شفايني المهذب والمؤدب يحق فيه القول: «زاد في الرقة حتى انفلق»!! تأخر في الرحيل فعلاً.
أصبح شفايني أثراً بعد عين.. ولكن الكرة الأرضية لا تتوقف عن الدوران.. وفي فرنسا بالذات يكثر الحديث عن ظاهرة اسمها كيليان أمبابيه (18 عاماً و92 يوماً).. من مواليد ضاحية بوندي الباريسية 1998 قبل بضعة أشهر من فوز فرنسا بكأس العالم.. والده ويلفريد الكاميروني كان مدربه في نادي أ. أس. بوندي، ووالدته فايزة العامري (من أصل جزائري) كانت لاعبة كرة يد معروفة، وشقيقه بالتبني ليس إلا جيريس كيمبو إيكوكو لاعب النصر الإماراتي حالياً وسبق أن لعب مع العين الإماراتي ثم الجيش القطري.


تدرب أمبابيه في معهد كليرفونتين الوطني المخصص للمواهب الشابة عام 2011 ولعب في الوقت ذاته مع بوندي من 2010 الى 2013 ثم ضمه موناكو وخاض معه مباراته الأولى ضد كاين في 2 ديسمبر 2015 حيث كان في سن الـ16 و347 يوماً وسجل هدفاً في شباك تروا في 20 فبراير 2016 ليصبح أصغر هداف في تاريخ النادي في سن الـ17 و62 يوماً.. خاض 14 مباراة متنوعة الموسم الماضي وسجل هدفاً واحداً ثم رفض موناكو عرضاً بـ40 مليون يورو من مانشستر سيتي لضم النجم الصغير الصيف المنصرم.. تألق هذا الموسم وسجل 19 هدفاً (12 في الدوري و3 في كأس المحترفين و2 في كأس فرنسا و2 في دوري ابطال أوروبا) مع 8 تمريرات حاسمة في 32 مباراة متنوعة.. مهاجم منتخب فرنسا دون 19 عاماً الفائز ببطولة أوروبا العام الماضي ضمه مدرب المنتخب الأول ديدييه ديشان لمواجهة لوكسمبورغ واسبانيا في 25 و28 الجاري.. يتوقعون له مستقبلاً باهراً، ولا يبقى سوى الانتظار.

التعليقات

Chat (0)التعليقات

مقالات
السابق التالي